الأربعاء 25 نوفمبر 2020
سياسة

انتحار قنصل فرنسا بطنجة يصيب "الإعلامي"الجزائري بنسديرة بالإسهال والخرف!!(مع فيديو)

انتحار قنصل فرنسا بطنجة يصيب "الإعلامي"الجزائري بنسديرة  بالإسهال والخرف!!(مع فيديو) السعيد بنسديرة
تأثير "القرقوبي الجزائري" بدا واضحا وجليا؛ في مقطع فيديو لأحد زبانية جنيرالات الجزائر الإعلامي السعيد بنسديرة المقيم بلندن، الذي ارتدى قبعة "كولومبو" وبدأ "بالتشيار والفم وما كَال".. وهو يحلل حادث انتحار القنصل الفرنسي بطنجة بإثارة هتشكوكية، متهما المخابرات المغربية بضلوعها في حادث الانتحار عن طريق ابتزازه ونشر صور شذوذه الجنسي مع وسيط مغربي "تواطأ مع المخابرات المغربية"، في وضع سيناريو محبك لتصوير القنصل الفرنسي خلسة وهو يمارس الشذوذ الجنسي مع العميل المغربي (هكذا) بهذه البساطة، لاستغلال الصور من أجل ابتزاز الدبلوماسي الفرنسي لمد المخابرات المغربية بمعلومات سرية تخص الجزائر وجبهة البوليساريو قبل بداية العملية العسكرية بمعبر الكركرات!!
هاذ بنسديرة هو القرقوبي الجزائري شخصيا، ولن يصدقه إلا المدمن على هذا القرقوبي، ومن انعكاساته الخطيرة هو اهتمام إعلامي جزائري -يا حسرة- بقضية انتحار القنصل الفرنسي، وربط ذلك بالتنقيص من قيمة القنصل بوصفه أنه "شاذ"، والحال أن ما يجهله بنسديرة وغيره من محدودي المعرفة بجينات الغرب، أن الشذوذ الجنسي ليس سبة في فرنسا وغيرها من الدول الأوربية.
لا، بل إن الشواذ لهم حقوقهم الكاملة في مجتمعاتهم الغربية، لدرجة أن العقيدة الراسخة بالخارجية الفرنسي تتمثل في أن الأطر السامية الفرنسية إذا أرادت أن تترقى في السلك الدبلوماسي فإن الحظ الأوفر يكون من نصيب البروفيلات المشبعة بالانتماء للفلك الكاثوليكي أو المنحدرة من وسط الشواذ جنسيا، وبالتالي فالقنصل الفرنسي، إذا كان شاذا، فذاك في عرفهم مصدر اعتزاز وليس مصدر تهكم، اللهم إذا كان بنسديرة يخاطب شعب القبايل ومزاب وسكان لبليدة ووهران !
انتصاب بنسديرة لنسج قصة أغرب من الخيال حول أسباب انتحار القنصل الفرنسي لا تعنيه أكثر ما يعنيه اختفاء الرئيس الجزائري عبد العزيز تبون عن مسرح السياسة وكرسي الرئاسة بقصر المرادية في هذا المنعطف الخطير الذي تعيشه الجزائر.
كان بالأحرى يا بنسديرة أن توظف هذا الأسلوب البوليسي في "التخريف" لمعرفة مصير رئيسك الجزائري الذي أقصى ما ورثه من عبد العزيز بوتفليقة هو مجرد "كرسي متحرك" تحول إلى "لعنة" و"تابوت متحرك" لكل رئيس يحكم الجزائر فطوال خمس سنوات حكم الجزائر رئيس مقعد، وهاهو رئيس آخر سيحكمها من على "كرسي متحرك". ما لا تستطيع أن تواجه به شعبك يا بنسديرة هو أن تصارحهم بأن قصر المرادية أصبح معرضا للدمى و"الكراكيز" و"الميخيات و"المومياءات"!!
الحديث عن المغرب بهذا الحقد والغلّ ونشر الأكاذيب لن يزيده إلا صلابة ومناعة ورخاء اقتصاديا، ويكفي المقارنة بين بلد منتج للغاز والنفط وبين بلد رأسماله هو الإنسان.. هنا الفرق بين وطن ينتج "المقرقبين" ووطن يصدر السيارات والمواد الفلاحية والألبسة ويتربع على منجم فلاحي.
اهتمامك يا بنسديرة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير كان سيقبل ويكون مقنعا، لو رافعت أصلا على حق الشعب الجزائري في تقرير مصيره وتحريره من أغلال الحكم العسكري.