السبت 16 يناير 2021
مجتمع

نقابيو التعليم ينددون بإجهاز الحكومة على حقوقهم

نقابيو التعليم ينددون بإجهاز الحكومة على حقوقهم عبد الغني الراقي، الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم
عبر بيان للمجلس الوطني للنقابة الوطنية للتعليم ( ك.دش )عن انشغاله بتطورات قضية الوحدة الترابية، مثمنا تدخل القوات المسلحة لصد مناورات الجبهة الانفصالية وتأمين فتح معبر الكركرات، مؤكدا أن تحصين الوحدة الترابية يقتضي القطع مع المقاربة الانفرادية، والعمل على إشراك القوى الوطنية في تدبير الملف، وبناء الديمقراطية لتقوية الجبهة الداخلية.
من جانب آخر، أكد المجلس الوطني جاهزية النقابة الوطنية للتعليم لخوض مختلف المعارك النضالية، للدفاع عن مطالب وحقوق ومكتسبات الطبقة العاملة المغربية وعموم الأجراء؛ معتبرا أن مستقبل المغرب، في عالم متغير ومتحول، رهين بمستقبل التعليم العمومي ومحتوياته وطرقه وبرامجه، وبالاهتمام بالعنصر البشري، ما يفرض الحاجة إلى إصلاح عميق وجوهري بهدف وضع أسس تعليم عمومي مجاني جيد مؤهل لمواجهة تحديات المستقبل.
وندد بيان المجلس الوطني للنقابة بكل القرارات والإجراءات الحكومية والقطاعية، الرامية إلى الإجهاز على الحقوق والمكتسبات، مطالبا بتنفيذ الالتزامات السابقة ( اتفاق 26ابريل 2011 - اتفاق 19ابريل2011- ومخرجات اللقاءات الخاصة ب 23ملفا، سواء تلك التي التزمت فيها الوزارة بإصدار مراسيم، أو التي التزمت بتقديم مقترحات حلول في شأنها )، والاستجابة الفورية للملف المطلبي في شموليته ، والتعجيل بإخراج نظام أساسي عادل ومنصف ومحفز وموحد لكل الشغيلة التعليمية بمن فيهم الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.
كما عبر عن إدانته لكل أشكال القمع والتضييق على الحركات الاحتجاجية السلمية والحريات النقابية، ويطالب بإيقاف المتابعات القضائية في حق المناضلين الكونفدراليين، بابن طيب، إقليم الدريوش، وعبر ربوع الوطن، مطالبا بالتراجع عن التنقيل التعسفي للمناضل حمزة ودجيني من طرفاية إلى بوجدور، كما يعلن تضامنه مع كافة النضالات والاحتجاجات الشعبية والعمالية دفاعا عن الحقوق العادلة والمشروعة.