الخميس 21 يناير 2021
اقتصاد

الجمعية الوطنية لتربية الدواجن تصدر بيانا ناريا ضد بعض مسؤولي القطاع

الجمعية الوطنية لتربية الدواجن تصدر بيانا ناريا ضد بعض مسؤولي القطاع
يعيش قطاع الدواجن ظروفا صعبة على الواجهة الإقتصادية، وكان صغار المربين والمستثمرين من أكبر المتضررين من جائحة كورونا، حيث أن الديون الكبيرة التي تراكمت عليهم حالت دون مواصلة اسثمارهم في تربية الدواجن، وأصبحوا منذ مدة يعيشون فترة بطالة.
 
وفي ظل هذا الوضع أصدرت الجمعية الوطنية لمربي الدواجن ببلاغ (نتوفر على نسخة منه)، وجهت خلاله انتقادات حادة صوب الفيدرالية البيمهنية للدواجن، وحملتها مسؤولية كساد القطاع، معلنة في نفس البلاغ بأن قيمة خسائر قطاع الدواجن فاقت 530 مليار سنتيم.
 
وأكدت الجمعية أن هذه الخسائر لم تتم بسبب جائحة كورونا فقط، بل هناك سوء تدبير بعض مسؤولي قطاع الدواجن.
وهذا العامل كان عاملا أساسيا في كساد القطاع وتراجع مردودية المالية، الشيء الذي انعكس بشكل سلبي على نسبة كبيرة من المربين والمرتبطين بقطاع الدواجن، بل إن بعضهم أصيب بالإفلاس الكلي (يضيف نفس البلاغ).