الجمعة 22 يناير 2021
مجتمع

تَظَلُم ربابنة الطائرات على طاولة النيابة العامة بالدار البيضاء 

تَظَلُم ربابنة الطائرات على طاولة النيابة العامة بالدار البيضاء  بنسامي، الوكيل العام للملك بالدار البيضاء وواجهة للمحكمة المدنية
أعرب رئيس الجمعية المغربية للطيارين المدنيين عن استغرابه من قيام شركة الخطوط الملكية المغربية بالمطالبة بحل الجمعية، التي كانت باستمرار شريكا فعالا في تنمية قطاع النقل الجوي بالمغرب.

وناشد رئيس الجمعية في رسالة تظلم بعثها للأستاذ ناجيم بنسامي الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بالدار البيضاء، تدخله في النزاع بما يخدم بالأساس العمل على خفض التوتر واستتباب السلم الاجتماعي وخلق جو التعاون بين إدارة شركة "لارام" وكافة المتدخلين في القطاع من طيارين وتقنيين ومستخدمين خدمة لمصلحة المغرب في الظرفية الدولية الحالية.

وأبدى رئيس جمعية ربابنة المغرب، عددا من الملاحظات في تظلمه، مؤاخذا وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية المدنية بالدار البيضاء، عدم السماع لجواب دفاع الطيارين المدعم بالوثائق والمراسلات، خاصة وأن الأمر يتعلق بحق دستوري يمس الخريات العامة وكذا بحق مكتسب طوال نصف قرن من عمر الجمعية.

وأضافت رسالة التظلم أن وكيل الملك لم يتحمل عبء فحص الوثائق التي استند عليها، إذ لا وجود لمراسلة الجمعية لشركة الخطوط الملكية المغربية بخوض إضراب إنذاري، كما أم الملتمس لم يراع أجل التقادم المنصوص عليه في القانون، إذ منذ سنة 1971 توصلت النيابة العامة بالنظام الأساسي للجمعية ولم تحرك ساكنا منذ نصف قرن بشأن مزاعم مخالفة القانون.

وبخصوص طلب الإبطال اعتبرت رسالة التظلم الموجهة للوكيل العام للملك، أنه يتناقض كليا مع التوجهات الملكية التي أكدت على اعتبار الجمعيات مدرسة نموذجية للديمقراطية والتضامن.

وأخيرا أكد رئيس جمعية الربابنة أن ما قامت به الج معية كان بمقتضى قرارات وزارية، كالعضوية في لجنة معادلات الإجازات وشهادة الأهلية للربابنة أو لجنة السلامة الجوية، أو بتكليف من الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الملكية المغربية بشأن ملف التأمين من أجل التقاعد، ملتمسا من الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بالدار البيضاء إيلاء هذا التظلم ما يستحقه من اهتمام، واتخاذ بشأنه ما يلزم قانونا.