الجمعة 22 يناير 2021
اقتصاد

سطات: أصوات تطالب بفتح تحقيق حول مصير 200 مليون المخصصة لسوق الفتح

سطات: أصوات تطالب بفتح تحقيق حول مصير 200 مليون المخصصة لسوق الفتح سوق الفتح في طور البناء من مؤسسة العمران
طلب رئيس الإتحاد الجمعوي الشاوية عبد الكبير العكري من عامل إقليم سطات فتح تحقيق مع مجلس جماعة سطات حول نجاعة الأداء الخاصة بالمقرر الجماعي رقم 225 المصادق عليه بتاريخ 2015/07/2 و المتعلق بتحويل الإعتمادات المخصصة لمشروع توسيع المنطقة الصناعية بسطات المبرمج في إطار الخط التمويلي الممنوح من لدن صندوق التجهيز  الجماعي بمبلغ مالي  بقيمة  13.000.000 درهم.
حيث تمت المصادقة على إعادة برمجته ضمن خط تمويلي آخر، وتخصيصه لتمويل مساهمة جماعة سطات في إنجاز المشاريع التنمية الحضرية بمدينة سطات.
وذكر العكري  في رسالته بتاريخ 9 نونبر 2020، التي توصلت أنفاس بريس بنسخة منها أن مشروع سوق الفتح المعروف بماكرو البطوار تم إدراجه ضمن هذه  المشاريع حيث  قرر المجلس الجماعي تمويله بمبلغ 2.000.000 درهم، وذلك بعد مصادقة 22 عضو من مكوناته المنتخَبة.
كما أوضح  من جهة أخرى أن مشروع المركب التجاري الفتح المبرمج قد تكلفت ببنائه مؤسسة العمران، دون أن يلتزم رئيس المجلس الجماعي لمدينة سطات بتفعيل المقرر الجماعي وتحويل مبلغ 2.000.000 درهم لفائدة المستضعفين والمستضعفات من تجار سوق ماكرو، ولهذا  يتوجه الإتحاد الجمعوي للشاوية بإقليم سطات إلى العامل إبراهيم أبوزيد  بهذا الطلب الرامي  إلى  التدخل  لفتح تحقيق من أجل  كشف ملابسات هذه الحكامة المالية المعيبة داخل ردهات جماعة سطات.
وذلك تماشيا مع أحكام القانون و ما يصطلح عليه بالتقييم الحقيقي لنجاعة الأداء لدى المجلس الجماعي بمدينة سطات.