الأربعاء 27 يناير 2021
كتاب الرأي

مومر: الصحراء المغربية .. فَهَا قد جَاوَزَ الإرهابيُّون المَدَى .. !

مومر: الصحراء المغربية .. فَهَا قد جَاوَزَ الإرهابيُّون المَدَى .. ! عبد المجيد مومر الزيراوي
 "  أُقسِم بالله العلي العظيم أنْ أَبْقى وفيِّا لِرُوحِ المسيرة الخضراء، مُكافِحًا عن وحدَة وطني من البوغاز إلى الصحراء " مقتطف من القَسم الخالدُ.
عقدَت التنسيقية الوطنية لتيار ولاد الشعب اجتماعها الطارئ بتاريخ 07 نوفمبر 2020، و الذي خُصّص لتَدارُس التداعيات المُترتبة عن استمرار جبهة الإرهاب الطَّريحة في عدوانِها الرامي إلى تغيير الوضع القانوني و التاريخي شرق الجدار الأمني، و   مُخططها الساعي إلى استنزاف مقدرات المنطقة بالإستغلال غير المشروع.
و بعدَ تِلاَوَةِ قَسَمِ المسيرة الأفْخَمِ ، وَ على ضوء مضامين الخطاب الملكي السامي الذي ألقاه أمير المؤمنين القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية الملك محمد السادس، بمناسبة مرور 45 سنة على ملحمة المسيرة الخضراء الخالدة . تمَّ عرض تقرير تفصيلي تضمن كرونولوجيا الإستفزازات المتواصلة التي عمدَت إليها فُلُول الميليشيات الإرهابيّة على مدار الأسبوعين المُنْقَضِيَيْنِ. 
و ذلك من خلال تكرار حالات العود إلى جرائم " الصَّعْلَكَة " و قطع طريق المعبر الحدودي الكركارات الرابط بين الدولة المغربية و الدولة الموريتانية، على مرأى و مسمع الرأي العام العالمي، و مع استِخفافِ أرعَنٍ بقرارات مجلس الأمن الدولي.
بل دون أن يَكَفَّ مرتزقة جبهة الإرهاب الطريحة عن باطل التمادي في مكائد تغيير الواقع، و الغرق في شبهات استعمال الدزوع البشرية التي تقف قاطعة الطريق وَ قد تكون حاملةً لأحزمة ناسِفة وهي تنتظر -فقط- إشارة الصفر من سَراديب المرادية.
فَإن التنسيقية الوطنية لتيار ولاد الشعب، وأمام إرهاصات الحرب الغَادِرة اللَّعينة، تهيبُ بالشباب المغربي من أجل التَّجَنُّد وراء القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية أمير المؤمنين الملك محمد السادس، قصد مُواجَهَة كافَّة الإحتمالات الخطيرة التي تَتَرَبَّصُ بالوطن المغربي.
مع الإلتزام بالتعبئة الوطنية الصدوقَة، والتَّسَلُّحِ بأعلى درجات اليقظة، والإستعداد للتضحية ببذل الغالي والنفيس في سبيل نصرة القضية الوطنية العادلة. فهَا قد جَاوَزَ الإرهابيون المَدَى .. !.
كما أن التنسيقية الوطنية لتيار ولاد الشعب، وإذْ تَلْعَنُ بقوة  " بَهْلَوَانِيَّات " النظام العسكري المَأزوم بالجزائر، خصوصا بعد تمَلُّصه من قرارات الأمم المتحدة الواضحة التفسير.
وَراحَ يُشَكل تهديدا صريحًا ضدَّ سلامَة أجزاءٍ عَزِيزةٍ من تراب المملكة الشريفة، وبَاتَ يُجَسّد عَدُوًّا قَبيحًا ضد مصالح المغرب العضو الشريك في جامعة الدول العربية. فإنها تُحذر من عواقب إصرار هذا النظام اللَّدُود على تَهْيِيج عَصَبِ الحرب الهدّامة، وما قد ينجم عنها من سفكٍ دمٍ خطير و دَمارٍ كَبيرٍ و تَخَلُّفٍ عسيرٍ. 
ختامًا ،نُجدد التأكيد على أنّ أزمة الكَركارات الرَّاهنة قد لا تَتَيَسَّرُ حُلُولُهَا عَدَا باعادة ضبطِ ساعَة استعمال القوة كَبُعدٍ زمَني للسياسة، وإن بوسائل أخرى تظلُّ القَمينَة بِتَنْقِيّة وتَصفِيّة أجواء السلام والتنمية من سموم جبهة الإرهاب وحاضنَتها العسكرية الجزائرية الرافضة لقرارات الشرعية الدولية  والواقفة بالعُدّة والعَتَاد والمال والسِّلاحِ، ضدَّ تمكين المملكة الشريفة من ممارسة حَقِّها المُقدَّس في بسط السيادة على كُلِّ شِبْرٍ من ترابِها الوطني المحفوظ بإذن الله سبحانه، هوَ وحدَه  الرَّقيبُِ عَلى طويّتِنَا وصِدْقِ نِيَّتِنَا.
ثُمَّ بالعَلِيِّ العَظِيمِ أُقْسِمُ أنْ أُلقِّن قسَم المسيرة الخضراء كافة أسرَتي وعشيرتِي، في سِرِّي وعَلاَنِيَّتِي.
قوة، كِياسَة وتَضْحِية .. لِمَحقِ الجبهة الإرهابية.