الخميس 3 ديسمبر 2020
خارج الحدود

برلمانية موريتانية: تصرفات البوليساريو تجاه موريتانيا دنيئة...

برلمانية موريتانية: تصرفات البوليساريو تجاه موريتانيا دنيئة... البرلمانية الموريتانية زينبو التاقي

وصفت البرلمانية الموريتانية، زينبو التاقي، محاصرة عناصر البوليساريو لمعبر الكركرات الحدودي بين المغرب وموريتانيا، بأنه تصرف دنيء دأبت عليه جبهة البوليساريو، وتتجلى الدناءة في محاصرة البضائع المتوجهة نحو موريتانيا.

 

وتتعرض النائبة البرلمانية زينبو التاقي لحملة إساءة شنيعة من قبل عناصر الجبهة على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

بالمقابل كان الرد قويا من قبل الموريتانيين، على تجاوزات البوليساريو وقطعها للطريق بل وتخريبها، كما كان هذا التصرف مناسبة للموريتانيين لتذكير الانفصاليين "بأنهم فعلا قطاع طرق والتاريخ يذكرهم بسوء"، يقول الإعلامي محمد محمود شياخ؛ مضيفا "نفاق البوليزاريو مع موريتانيا لا يطاق، لا ينسى التاريخ أنهم هاجموا أول ما هاجموا، نواكشوط عاصمة موريتانيا ووصل بهم الحد لمهاجمة القصر الرئاسي، ضيقوا عليها الخناق اقتصاديا سابقا، بمهاجمة السكك الحديدية التي تنقل معدن الحديد وهو رافد مهم من روافد اقتصاد موريتانيا في سنوات السبعينيات، كانت تعرف ركودا اقتصاديا بالمنطقة؛ بمعنى لم يرحمونا أبدا، وادعاؤهم أن بيننا وبينهم روابط لا تنفصم، يثير الغثيان، لأن أسهل شيء وأهون شيء على البوليزاريو هو خنق موريتانيا لا قديما ولا الآن".

 

ويضيف محمد فال، عن أي رحم يتحدث صحراويو الجبهة، أليس البوليساريو هم من بدأوا بقطع هذا الرحم من خلال استهدافهم لأخوتهم بقطع البضائع عنهم.. ماذا حققت الجبهة من خلال غلق هذا المعبر أم أن التراب الصحراوي يقتصر عليه لماذا لم يحرروا بقية التراب، والكل يعرف أن غلق هذا المعبر لا يحرر الأرض وإنما يضر إخوة لكم في موريتانيا ولا يحقق منفعة ولا انتصارا لكم...

 

ويعود محمد محمود شياخ، للتساؤل، لماذا التسجيل موريتانيا اعترافها بالبوليساريو؟ فإغلاق معبر الكركرات هو بالفعل كما قال عبد الله ولد سيديا يشكل تهديدا مباشرا للأمن القومي، ومحاولة تجويع شعب كامل بسبب خلاف مع دولة أخرى يعتبر إعلان حرب.

والكركرات بالتأكيد هي منطقة منزوعة السلاح ليست للبوليساريو ولا لموريتانيا ولا للمغرب، وبالتالي فلا يحق لأي كان إغلاقها أو تعطيل العبور منها.. وعلى موريتانيا أن تتحرك على الفور لأن شعبها مهدد، صحيح كما استشهد الاخ بقول المرحوم فياه ولد المعيوف بأن الصحروايين أبناء عمنا وأخوتنا لكن الوطن فوق كل اعتبار وعلى موريتانيا أن تتحمل مسؤولياتها فتسحب اعترافها بالجبهة وتغلق جميع المعابر التي يدخل منها الصحراويون لبلادنا، والعين بالعين أو تفتح الكركرات ولو بالقوة"، يقول الإعلامي الموريتاني شياخ.