الأربعاء 25 نوفمبر 2020
اقتصاد

المكاتب النقابية للطرق السيارة: كفى من جشع أرباب العمل تحت غطاء كورونا

المكاتب النقابية للطرق السيارة: كفى من جشع أرباب العمل تحت غطاء كورونا في وقفة احتجاجية سابقة لشغيلة الطرق السيارة

أدان المكتب الوطني لمستخدمي مراكز الاستغلال للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب والمكتب الوطني للأطر بالشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب والمكتب الوطني للإداريين والتقنيين وأعوان التنفيذ بالشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، (الاتحاد المغربي للشغل)، ما اعتبروه "التضييق على الحقوق والحريات النقابية، والطرد الجماعي لعمال الصيانة بالطرق السيارة، من طرف الشركة المتعاقدة التي فوتت لها الصفقة المفصلة على مقاسها، وبتواطؤ مع مسؤولي الشركة الوطنية للطرق السيارة".

 

وأعلنت المكاتب النقابية، في بيان توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، تضامنها مع الأجراء المطرودين بسبب "جشع أرباب العمل وتحت غطاء جائحة كورونا"؛ مطالبة السلطات الحكومية المكلفة بالشغل بإلزام المشغلين احترام النظام العام الاجتماعي والحفاظ على مناصب الشغل تنفيذا للتعليمات الملكية، واحترام الحقوق والحريات النقابية المضمونة دستوريا وبالمواثيق الدولية، وتطبيق الشفافية في توزيع المناصب، في إطار احترام الفصل 29 من الدستور، والمادة 9 من مدونة الشغل، ومبادئ الدورة 86 لمنظمة العمل الدولية. داعية الإدارة العامة للشركة الوطنية الى إعادة تركيز نشاطها على المهام التي أحدثت من أجلها لاستعادة مكانتها على الصعيدين الوطني والقاري.