السبت 5 ديسمبر 2020
مجتمع

سلطات وجدة تضرب حصارا جديدا على ساكنة مدينة الألفية بسبب كورونا

سلطات وجدة تضرب حصارا جديدا على ساكنة مدينة الألفية بسبب كورونا قررت السلطات إغلاق أسواق القرب ومنع البيع بالتجوال على الساعة الثالثة بعد الزوال
على إثر تضاعف عدد المصابين بوباء كورونا المستجد –كوفيد 19- بين مواطني عمالة وجدة أنجاد، وبناء على توصيات لجنة التتبع المنبثقة عن اجتماعها المنعقد بتاريخ 19 أكتوبر 2020، قررت سلطات عمالة وجدة أنجاد، وفق بلاغ توصلت به " أنفاس بريس" اعتماد الإجراءات الاحترازية التالية ابتداء من يوم الأربعاء 21 أكتوبر 2020:
-إغلاق جميع المحلات التجارية والمهنية والخدماتية من الساعة الثامنة مساء إلى الساعة السادسة صباحا مع استمرار منع البث التلفزيوني للمقابلات بالمقاهي والمطاعم.
-منع التجوال من الساعة التاسعة ليلا إلى الساعة الخامسة صباحا.
-منع انعقاد الأسواق الأسبوعية.
-إغلاق أسواق القرب ومنع البيع بالتجوال على الساعة الثالثة بعد الزوال.
-اعتماد الرخص الاستثنائية للتنقل من والى تراب عمالة وجدة أنجاد
-اعتماد % 50 من الطاقة الاستيعابية للحمامات وقاعات الحلاقة.
-اعتماد % 50 من الطاقة الاستيعابية للنقل العمومي بالحافلات.
-إغلاق الحدائق العمومية والقاعات الرياضية المغطاة.
-اعتماد الحجر الصحي التام لأفراد العائلات القاطنين مع شخص مصاب.
-منع التجمعات لأكثر من 10 أشخاص بما فيها التجمعات العائلية من أعراس وجنائز و مآتم.
-حث جميع المؤسسات على اعتماد العمل عن بعد كل ما كان ذلك ممكنا.
وعليه، نهيب بجميع المواطنات والمواطنين على الاستمرار بالتقيد بالإجراءات الاحترازية المشار إليها أعلاه وكذا ارتداء الكمامات الوقائية واحترام مسافة التباعد القانونية وتفادي كل أشكال الاختلاط للحد من انتشار الوباء.
وكل إخلال بهذه المقتضيات، يعرض صاحبها للعقوبات المنصوص عليها قانونيا،وتستثنى من إجراءات الإغلاق والتنقل المستشفيات العمومية والمصحات الخصوصية والصيدليات مع تمكين الأشخاص العاملين بها من التنقل من و‘ليها وكذا رجال الأمن والدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية ورجال السلطة المحلية ومساعديهم.
وتبقى هذه الإجراءات سارية المفعول إلى حين تحسن مؤشر الوضعية الوبائية على صعيد نفوذ عمالة وجدة أنجاد.