الثلاثاء 27 أكتوبر 2020
مجتمع

20% من تلاميذ القطاع الخاص يتوجهون نحو المدارس العمومية بسبب كورونا

 
20% من تلاميذ القطاع الخاص يتوجهون نحو المدارس العمومية بسبب كورونا هجرة تلاميذ القاع الخاص إلى المدارس العمومية

تسببت جائحة كورونا في أضرار اقتصادية كبيرة جالت مختلف القطاعات.. وشيء طبيعي أن يجد آباء وأولياء تلاميذ التعليم الخصوصي أنفسهم في وضعية اقتصادية غير مريحة لكي يواصل أبناؤهم تعليمهم بالمؤسسات التعليمية الخصوصية، كون الأمر يتطلب مبالغ مالية لم يعودوا قادرين على تسديدها. والأكثر من ذلك أن نسبة هامة من الآباء عجزت عن أداء ديون السنة الدراسية الماضية.

 

ووجد عدد كبير من الآباء والأمهات أنفسهم أمام خبار وحيد، وهو المتجلي في تنقيل أبنائهم لمؤسسات التعليم الخصوصي. وهذا الأمر تم بشكل لافت للانتباه، حيث أن الأرقام الرسمية أكدت انتقال حوالي 200 ألف تلميذ وتلميذة من التعليم الخصوصي صوب مؤسسات التعليم العمومي (ما يعادل 20في المائة). وهذا ما أكده فؤاد بنشقرون، رئيس الهيئة الوطنية لمؤسسات التعليم والتكوين بالمغرب، والذي تحدث في سياق هذه الظاهرة قائلا: "إننا نتوفر على أرقام مقلقة بخصوص انتقال التلاميذ من التعليم الخصوصي لنظيره بالقطاع العمومي، حيث أن النسبة الإجمالية لهذا الوضع وصلت بالمدن الصغرى إلى 20 بالمائة، فيما تحددت بالمدن الكبرى بنسبة ما بين 10 و15 بالمائة.

 

هذه النسب تؤكد أن العدد الإجمالي للتلاميذ الملتحقين بالمؤسسات العمومية يفوق 200 ألف تلميذ وتلميذة. وهو الرقم الذي أضر كثيرا بعدد من المؤسسات الخاصة للتعليم، والتي أصبحت مهددة بالإفلاس، يقول فؤاد بنشقرون.