الثلاثاء 27 أكتوبر 2020
موضة و مشاهير

"شريبة".. عارض الأزياء الذي يكمل الإيحاء الإبداعي لأي مصمم أراد النجاح

 
"شريبة".. عارض الأزياء الذي يكمل الإيحاء الإبداعي لأي مصمم أراد النجاح يوسف شريبة

يعرف عالم التصميم والموضة وعرض الأزياء كل يوم لمسة جديدة وتغيير مستمر، حسب كل "مبدع" يأتي سر التنوع والإثارة في هذا المجال الشاسع، خصوصا أن الموضة لم تعد تقتصر على ثقافة شعب معين، بل أصبحت تتجاوز القارات لتشكل موجة عصرية لكافة الفئات العمرية، حيت أصبح فيها المبدع هو من يقرأ تكهنات الشباب في نوعية اللباس المراد ارتدائها، ولنجاح أي مصمم في اشهار منتوجاته وطنيا ودوليا لابد من اختيار وجه اعلامي يليق بقيمة التصميم لعرضه لكي يعرف اقبال لدى المتتبعين.

وتعتبر نقاط الالتقاط بين العارض الناجح والمصمم البارز في عالم عرض الأزياء بفضل تمييز بعض العارضين الذين نجحوا في اختيار الطريق الصحيح لمسارهم، وبأن نجاح المصممين في مسارهم المهني وتمييز تصاميمهم يرجع في كثير من الأحيان إلى اختيار عارضين تتوفر فيهم المؤهلات المناسبة "المهارة، التكوين، الممارسة..."، وهذا كله يخدم مصلحة الطرفين سواء العارض أو المصمم على حد سواء".

 

+ من هو يوسف شريبة؟

- اسمي يوسف شريبة، من مواليد مدينة المحمدية، 8 شتنبر 1995، حاصل على شهادة الباكالوريا، تابعت دراستي بجامعة الحسن الثاني، تخصص الاقتصاد، اشتغلت بعدها متخصصا في مجال التداول والاستشارات في سوق تداول العملات.

 

+ كيف جاءت فكرة دخول عالم الموضة وعرض الأزياء، خصوصا أن توجهك الدراسي بعيد عن هذا المجال؟

- صحيح أني درست واشتغلت بعيدا عن مجال الموضة وعرض الأزياء، لكن منذ طفولتي كانت لدي موهبة عرض الأزياء ولباس الموضة ووضع التصاميم، وبعد دراستي الجامعية واشتغالي قررت أن أعمل في هذا المجال لأنه رغم نجاحي في مجال المال والأعمال، ولأن حبي للموضة وعرض الأزياء وتناسق الألوان دفعني للعمل على إيصاله للعالمية.

 

+ منذ دخولك لعالم الموضة وعرض الأزياء، إلى يومنا هذا، هل حققت نجاحك في مجال عرض الأزياء سواء داخل المغرب أو خارجه، وما نوع التصاميم والأكسسوارات التي تقدمها، وأي لمسة أضفت لها؟

- منذ ذلك الحين بذلت رفقة الجهات التي أشتغل معها مجهودا كبيرا تكلل بالنجاح من خلال الشهرة التي أتمتع بها داخل الوسط، عبر عرضي لتصاميم أزياء مغربية وعالمية وعرض آخر صيحات الساعات واللباس العصري والإكسسوارات، كما أركز في عرضي دائما على اللمسة الشبابية المغربية.

 

+ على غرار تألقك في مجال الموضة وعرض الأزياء، ما هي مواهبك الأخرى؟

- لدي عدة مواهب، لكن أبرزها تعلقي بالفن والسينما، التمثيل، التصميم، التصوير، التسويق، التداول...

 

+ بخصوص مجال التصميم، ما هي الإكراهات التي تواجهكم اليوم؟

- بالفعل مجال التصميم والموضة وعرض الأزياء يعرف عدة إكراهات، تتجلى في غياب دعم الجهات المختصة لهذا المجال، وأيضا ضعف التغطية الإعلامية سواء الرسمية أو الإلكترونية والورقية، بالإضافة إلى قلة أماكن العرض والتسويق... ومن هنا نلتمس من القطاعات المسؤولية إعطاء فرصة للشباب المصممين ومساندتهم وفتح المجال أمامهم ليحققوا النجاح.

 

+ هل تجد ترحيبا خارج المغرب بخصوص عرض وتسويق التصاميم الملابس والإكسيسورات، وما هي أبرز الأسماء التي تعاملت معها؟

- نعم، حاليا لدي عروض مع ماركات عالمية للاشتغال معها، كما يوجد دعم من شركات ومصممين وأصحاب ماركات؛ أما بالنسبة للأسماء التي اشتغلت معها في عالم الموضة والتصميم والأزياء فهي: "عصام بلاليو" صاحب العلامة التجارية wachma couture، ودانيال ويلينتون، وويلي طوماس، واللورد طامبياس...