الثلاثاء 27 أكتوبر 2020
سياسة

أزمة الكركرات: تجار موريتانيون يتصدون للبوليساريو على الحدود مع المغرب

 
أزمة الكركرات: تجار موريتانيون يتصدون للبوليساريو على الحدود مع المغرب منقبون عن الذهب في الصحاري الموريتانية مع صورة المعبر الحدودي الكركرات

أصيب منقب عن الذهب في ضواحي مدينة بير أم اقرين، أقصى شمالي موريتانيا، بجراح خطيرة بعد الاعتداء عليه من طرف ثلاثة منقبين صحراويين من مخيمات تندوف، وفق ما أفاد مراسل ”صحراء ميديا“ في تيرس الزمور.

 

واندلعت مواجهات بين موريتانيين وصحراويين حول التنقيب عن الذهب اندلعت فيها النيران وأصيب بعضهم.

 

وحسب نفس المصدر فقد وصلت فرقة من الدرك إلى عين المكان، مصحوبة بسيارة إسعاف لنقل المنقب المصاب، وألقت القبض على أحد المنقبين الصحروايين، فيما لاذ اثنان بالفرار قبل وصول فرقة الدرك.

 

وقال مراسل ”صحراء ميديا“ إن الحادثة تسببت في حالة من الاحتقان في المنطقة، وقام منقبون موريتانون بإضرام النيران في خيام وسيارة ومخازن للوقود تابعة للصحراويين، كردة فعل.

 

وتأتي هذه المواجهات في سياق تحركات استفزازية من قبل عناصر جبهة البوليساريو على الحدود المغربية الموريتانية تتوخى إغلاق معبر الكركارات، والذي يعد شريان الحركة التجارية بين البلدين، بل مع دول أفريقيا الغربية، إذ قامت هذه العناصر باعتراض شاحنات مغربية محملة بالسلع، خضروات وفواكه ومواد استهلاكية أخرى كانت متوجهة لموريتانيا والسنيغال، وهو ما جعل تجار شنقيط يتحركون لمنع كل اعتراض يجعل تجارتهم في وضع صعب خصوصا مع أزمة كورونا، وهي تحركات ضد الانفصاليين وكذا داعميهم في موريتانيا.