الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
كتاب الرأي

يوسف غريب: أمينتو حيذر.. والصّعود إلى الهاوية

يوسف غريب: أمينتو حيذر.. والصّعود إلى الهاوية يوسف غريب
وأنا أحاول كتابة هذه المقالة لم تسعفني ذاكرتي في إيجاد وصف مناسب ودقيق لهذا الخروج الإعلامي لسيدة تدعى (أمينتو حيدر) بعد غياب طويل.. إلاّ شريطا مصريّاً بعنوان “الصعود إلى الهاوية” وبهذا القاسم المشترك بين بطلة الفيلم وبين هذه السيدة التي لم تخلق إلا لكي تجسّد الخيانة في أبهى تجلياتها.. منذ أن أطلقت صرختها الأولى بمدينة طانطان.
خانت دورها كزوجة وأمّ ذهب ضحيتها أولاد بعد انفصال.. لتخون أفراد أسرتها الذين بقوا أوفياء للوطن ومدعمين لأطروحته من أجل حل النزاع الصحراء.. كما خانت قبيلتها…
ليكون الأمر عادياً وهي تخون من تقاسمت معهم القبعة الحقوقية بعد إعلان حلّ ( كوديسا) الذي استغلته لمدة 12سنة من أجل تقوية رصيدها البنكي وتلميع صورتها وهي تلعب بالقضية الصحراوية في المحافل الدولية تحت قبعة المناضلة والمدافعة عن حقوق الصحراويين البسطاء.. وليس هذا الشعار عندها سوى ذريعة لتغذية هذه الزعامة الورقية التي تمّ النفخ فيها من طرف ضباط المخابرات الجزائرية والتنسيق معها في خلق فتن وقلاقل للأمن المغربي داخل مدن الصحراء المغربية وخاصة العيون مثل أحداث مخيم اكديم أزيگ حتى سميت بغاندي الصحراء..
وهي ألقاب فقط للترويج الإعلامي واستعطاف المنظمات الحقوقية العالمية من أجل دعم مشاريعهم الخاصّة تماما كأمثالهم الذين يتاجرون في المساعدات الغدائية…
وعندما بدأت في التخطيط لهيئة باسم مناهضة الاحتلال المغربي كان هاجسها الأول هو التخلص – في أسرع وقت- من الثقل الذي أصبح يشكله عليها رفاقها في “كوديسا”، حتى لا يزاحموها في القيمة المالية لجائزة “ليفلي هود”، و بالتالي رأت بأن الاستعجال في تأسيس إطار جديد هو البديل.. وبحرأة زائدة كانت تنتظر منه أن يتدخل الأمن المغربي من أجل خلق البوز وسط الإعلام الدولي..
ولأن أجهزتنا تعرف أن هذه الخائنة وهيئتها غير ذي قيمة في المنطقة لأن العناصر التي تتحرٍك من أجل المال.. هي نفسها التي حضرت جلسة شاي اختتمت بصورة لا قيمة لها.. لأن أكثر ما تتمنّاه ليس هذه الصورة التي جابت الفايس بوك واندثرت في حينها.. بل أن صور للتدخل الأمن المغربي الذي تعامل بذكاء حتى لا يسقط في فخ أحداث مماثلة واستغلت من طرف أعداء وخصوم الوطن..
لذلك أعتبر أغلب المتتبعين لقضيتنا الوطنية أن أحسن ردّ هو عدم الرّد.. وخاصة أن السياق العام الأممي تتطوّر بشكل كبير لصالح القضية الوطنية.. منها بالخصوص فتح قنصليات لدول شقيقة وصديقة.. ولولا هذه الأزمة الوبائية لتتواصل بشكل سريع حسب أجندة أعلن عنها السيد بوريطة سابقاً..
لذلك لن نتفاجأ غدا في ارتفاع منسوب الاستفزاز عند هذه الخنفوسة كما تسمّى عند رفاق الذين غدرت وخانتهم في منتصف الطريق من أجل المال والسلطة والوجاهة.. هذا هو همّها الأساسي كما تكشف الوثائق التي سربها رفاق الأمس ضدّها..
فالتعويض عن الحرمان جعلها تسقط في يد خونة آخرين احتضنهم المغرب واعدهم وحارب وقاوم من أجلهم.. هم مجموعة وجدة التي حين وصلت إلى الحكم بالجزائر أول عمل قاموا هو الطعن من الخلف وقطع التي آوتهم ذات نضال مشترك ضد الاحتلال.. من بومدين إلى بيدق العسكر عبد المجيد بنكذبون
من الطبيعي أن تلتحق وتشتغل وفق أجندة هؤلاء الذين لا يتقنون للأسف إلا الطعن من الخلف عبر أدوات محلية متهالك مع مرور الزمن.. من تمظهراته هذه الخائنة التي لا تعرف أن من يطعن من الخلف أصله وفصله لا يشبه إلاّ العضو الوحيد الموجود وراءنا.. وأن من بين مخرجاته لا يختلف كثيرا عن مخرجات ذاك الاجتماع العائلي ل30 شخص.. وتلك الصورة اليتيمة..
أمّا بلدي المغرب فلا وقت له.. لأنه سيستضيف الأحد المقبل الجولة الثانية من الحوار الليبي – الليبي.. بعد أن حظيت زيارته الأخيرة بحفاوة كبيرة من مختلف الفرقاء داخل دولة مالي.. باعتباره دولة محبة وسلام.. ولن ينقص من قيمة ذلك أن ينعت من طرف الخنفوسة بالمحتل
أرجوك أيتها الخائنة لعائلتها وقبيلتها ورفاقها هناك وهناك.. أرجوك أن تخبري سيدك عبد المجيد كذبون بمكانة المغرب وحظوته الدولية كي يزداد عليه المرض.. والحقد..
بعدها أدعوك أيتها الخنفوسة ( كما تلقّبين) أن تقرئي عن الخيانة ومصير الخونة..
فحتى الأرض ترفض أن تقبل جثثهم الميّتة أصلاً