الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
مجتمع

خبراء وأطباء يكشفون فوائد التلقيح ضد الزكام

خبراء وأطباء يكشفون فوائد التلقيح ضد الزكام الزكام يسبب كل عام 800 ألف حالة وفاة للأطفال
أجمع المشاركون في الندوة التي نظمتها الجمعية المغربية للعلوم الطبية مساء الأربعاء 30 شتنبر 2020 على أهمية التلقيح ضد الزكام و السعال الديكي.
وقال الدكتور عفيف رئيس الجمعية المنظمة للندوة التي امتدت على ثلاث ساعات إن فصل الخريف يعرف تقلبات صحية، ويسبب الأنفلونزا الموسمية مما يدعو بإلحاح إلى تلقيح الفئات الهشة صحيا و الأطفال من 6 أشهر إلى 5 سنوات والمسنين والأشخاص  المصابين بالأمراض المزمنة، متابعا أن ضرورة التلقيح تضاعفت في ظل الإجراءات الاحترازية والوقائية ضد فيروس كوفيد 19.
ودعا البروفيسور العلوي رئيس اللجنة التقنية للتلقيح إلى الشفافية في إيصال المعلومة إلى الرأي العام للتصدي للأخبار الزائفة حول التلقيح،مشددا على فوائد التلقيح في إطار الحفاظ على الصحة العامة للمواطنين،وهي الفوائد التي زاد من التأكيد عليها الدكتور أمغار الكاتب العام لهيئة الأطباء،مطالبا في مداخلته بمساعدة الفئات الهشة ماديا للاستفادة من التلقيح.وأعلن في هذا السياق استعداد هيئة الأطباء للانخراط في حملات المواكبة للبرنامج الوطني للتلقيح.
أما الدكتورة جبري،فقالت في مداخلتها إن الزكام يسبب كل عام 800 ألف حالة وفاة للأطفال أقل من خمس سنوات،مشيرة إلى أن التلقيح مشكل حقيقي في منظومة الصحة العامة،وأن الأولوية فيه يجب أن تعطى لأصحاب السوابق الصحية.
وأوضح الدكتور روبير كوهن أن عدم احترام الإجراءات الصحية ضد كوفيد 19 يزيد من ارتفاع حالات العدوى بالزكام و غيره.
وأكد الدكتور الطيب حمضي الباحث في  سياسات ونظم الصحة في عرضه مكانة الطب العام في التلقيح،متابعا أن الوقاية الأولية تنطلق من طبيب العائلة و طب القرب الذي يبقى أساس أي نظام صحي.
وكشف الدكتور حمضي أن 20%فقط من الأطباء هم من يقومون بتلقيح أنفسهم للوقاية من الزكام،مشيرا إلى أن هذا الرقم مرتفع جدا في الدول المتقدمة كالولايات المتحدة الأمريكية التي تبلغ فيه النسبة حوالي 97%.لذا دعا إلى توعية الأطباء أنفسهم بخطورة الزكام والذي يفتح الطريق سهلة نحو الإصابة بكوفيد 19.
وخص الدكتور بوحموش مداخلته بدور التلقيح في طب الأطفال مشيرا إلى أنه،عالميا، هناك مابين 3 الى 5 ملايين طفل  مصاب بدرجة عالية الخطورة بالزكام أو السعال الديكي.
وأضاف أن نسبة تلقيح الأطفال بالمغرب لا تتعدى 46%،داعيا إلى الإكثار من قوافل التلقيح حتى يستفيد الجميع.
وحذر الدكتور شكيب من الزكام كمرض قاتل تجب مواجهته بالتلقيح خاصة للأشخاص ذوي المناعة الضعيفة،المصابين بأمراض مزمنة.
وأعلن الدكتور المعروفي مدير معهد باستور الفاعل الأول بالمغرب في مجال التلقيح  عن اسقبال بلادنا كميات كبيرة من التلقيحات في الأيام القليلة القادمة،مشيرا إلى ارتفاع سعر التلقيح الواحد دون أن يتعدى ذلك 100 درهم.
وفي ختام الندوة،أشار الدكتور عفيف إلى أن الجمعية ستصدر توصياتها في أجل أقصاه ثلاثة أيام.