السبت 24 أكتوبر 2020
مجتمع

نقابيو مدرسة عليا يطالبون بتحرير مركز للبحث "يحتله" مدير سابق

نقابيو مدرسة عليا يطالبون بتحرير مركز للبحث "يحتله" مدير سابق رئيسة جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، في صورة تركيبية مع المدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك
استنكر المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي، بالمدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك بالدار البيضاء ما اعتبره "مواصلة المدير السابق احتلاله لمركز البحث دون سند قانوني".
وندد المكتب النقابي في بلاغ توصلت بنسخة منه جريدة "أنفاس بريس"، تغيير مسار وأهداف المركز المذكور خلافا لما تم تقديمه لملك البلاد أثناء إشرافه على و ضع حجر الأساس لبنائه يوم 22 أكتوبر 2014، 
كما شجب البلاغ إقحام المدير السابق لاسم المستشار الملكي "أندري أزولاي" لتبرير احتلاله للمركز المذكور ومنعه لأساتذة الجامعة من دخوله، مطالبا الوزارة الوصية بنشر تقرير اللجنة الوزارية للتعليم العالي المتعلق باللقاء الرسمي ليوم 15  يوليوز 2020 في موضوع وضعية المركز المذكور.
وقد تم هذا اللقاء بمقر المكتبة الجامعية محمد السقاط وحضره المفتش العام للوزارة وأعضاء اللجنة المرافقون له  ورئيسة جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء وطاقمها الإداري والمدير بالنيابة آنذاك والمكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالمدرسة. 
وبإلحاح طالب المكتب النقابي من رئيسة الجامعة بفتح تحقيق في كل الأنشطة التي يقوم بها المدير السابق بالمركز المذكور، مطالبا الجامعة بفتح تحقيق في مآل عائدات عدة تكوينات مؤدى عنها نظمت بفضاء المؤسسة في عهد المدير السابق ولم يوجد لها أي أثر في الحسابات البنكية للمؤسسة وللجامعة، محملا مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع بالمدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك إلى الوزارة الوصية "جراء صمتها المريب تجاه ما يقع من خرق للقانون من طرف المدير السابق", على حد ما جاء في البلاغ.