الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
كتاب الرأي

 سعيد الكحل: المال والإرهاب أدوات التوغل التركي في إفريقيا 

 سعيد الكحل: المال والإرهاب أدوات التوغل التركي في إفريقيا   سعيد الكحل
تمثل منطقة الساحل والصحراء مجالا لصراع المصالح بين الدول الطامعة في الاستفادة من الموارد الطبيعية الغنية التي تتمتع بها .وإذا كانت الدول الغربية توظف علاقاتها التاريخية المرتبطة بفترة الاستعمار لتأمين مصالحها ، فإن تركيا ، باعتبارها اللاعب الجديد في المنطقة، تعمل على ترسيخ تواجدها وتأمين تغلغلها باعتماد وسيلتين أساسيتين هما : المال والإرهاب .

1 ــ الاستثمار والغزو الاقتصادي: تحاول تركيا الأردوغانية جادة إحياء أمجاد الإمبراطورية العثمانية عبر توسيع نفوذها ليشمل الدول التي كانت خاضعة لحكمها قبل انهيار الخلافة ويتجاوزها إلى دول أخرى.لهذه الغاية تركز تركيا على استغلال الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعيشها عدد من الدول الإفريقية خاصة تلك التي أنهكتها الحرب على الإرهاب،  من أجل تمويل مشاريع استثمارية وتوقيع اتفاقيات تجارية تضمن لتركيا أسواقا لتصريف منتجاتها واستيراد المواد الأولية . فمنذ عام 2018 عرف التمدد التركي في إفريقيا تصاعدا دعمته زيارات متبادلة لمسؤولين أتراك وأفارقة . ففي سنة 2019 زار الرئيس تشادي إدريس ديبي تركيا ومنحته جامعة كارابوك التركية الدكتوراه الفخرية. وهي الزيارة التي استغلتها تركيا لتطوير التقارب بين البلدين وتكريس الوجود التركي في تشاد عبر إقامة مشاريع تنموية في منطقة تيبستي المتاخمة للحدود مع ليبيا . وفي نفس السياق وقعت تركيا  ثلاث اتفاقيات مع النيجر في المجال الأمني في يوليوز 2020 أثناء  زيارة وزير الخارجية التركي إلى نيامي بغرض تعزيز القدرات العسكرية والأمنية لتشاد لتأمين حدودها ضد الهجمات الإرهابية الآخذة في التزايد. كما مكّنت زيارة الرئيس التركي لموريتانيا في فبراير من عام 2018، من فتح المجال أمام الاستثمارات التركية في موريتانيا،حيث استغلت تركيا ظروف الأزمة الناتجة عن جائحة كورونا لتثبيت وجودها هناك. ولا تشذ دول الساحل والصحراء عن إستراتيجية التوغل التركية حيث سارعت إلى توظيف علاقاتها مع أطراف مالية لتعزيز فرص التأثير على القرار السياسي  وهندسة معالم مرحلة ما بعد الانقلاب العسكري في مالي . في هذا الإطار ، تستغل تركيا علاقتها برجل الدين "محمود ديكو" للدفع بمطالب فتح حوار مع التنظيمات الإرهابية إلى التحقيق حتى يكون لها دور في القرار السياسي. فعلاقة محمود ديكو قوية بتركيا أردوغان ، إذ  سبق له أن وفر ، سنة 2013، قطعة أرض في باماكو أقامت عليها تركيا مسجدا على الطراز العثماني . ومما يزيد من تقوية الروابط بين تركيا وحمود ديكو أن هذا الأخير يطالب بإنهاء وجود القوات الفرنسية في مالي ، الأمر الذي يخدم الأهداف التركية. نفس إستراتيجية الغزو الاقتصادي  نهجتها تركيا مع نيجيريا حيث باتت تنشط أكثر من 40 شركة تركية في نيجيريا، كما يشكل الغاز الطبيعي المسال مع النفط  90 بالمائة من الواردات التركية من نيجيريا.وامتد التوسع الاقتصادي التركي ليهيمن على اقتصاد النيجر حيث فازت مجموعة "سوما" التركية  بعقود ضخمة في النيجر، أبرزها بناء مطار العاصمة نيامي الجديد بتكلفة 154 مليون يورو ومشاريع أخرى جعلت النيجر تحت سيطرة تركيا (مثال: استغلال مطار "ديوري حماني" الدولي في نيامي لمدة 30 عاما).

2 ــ تمويل الإرهاب ودعم تنظيماته :حين فتحت تركيا حدودها أمام العناصر الإرهابية لتدمير سوريا والعراق ونهب ثرواتهما لم يكن الأمر إلا حلقة ضمن إستراتيجية متكاملة الغاية منها تفكيك دول المنطقة للسيطرة على ثرواتها وإخضاعها للهيمنة التركية. لهذه الغاية، وحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، نقلت تركيا  نحو 17.300 إرهابي من الجنسية السورية من بينهم 350 طفلا دون سن الـ18 إلى ليبيا من ضمن 100 ألف إرهابي يشكلون الميليشيات والتنظيمات الإرهابية في سوريا .فتركيا لا تقتصر على توظيف إرهابيي سوريا والعراق  لضمان تغلغلها في إفريقيا، وإنما تستعين بإرهابيي دول شمال إفريقيا ومنطقة الساحل والصحراء. في هذا الإطار ذكر موقع "صومالي جارديان" أن مئات الشباب الصوماليين أرسلوا إلى ليبيا ، وأن أكثر من 2000 صومالي ضمن قوات جديدة تقاتل بالوكالة عن تركيا وقطر، نشروا في الخطوط الأمامية لليبيا . وبهذا تبلغ تقديرات الإرهابيين الذين يخدمون أهداف تركيا في إفريقيا بأكثر من 10 آلاف عنصر إرهابي.كما  أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الاستخبارات التركية نقلت أكثر من 2500 من عناصر تنظيم داعش الذين يحملون الجنسية التونسية نحو ليبيا. وكشفت تقارير استخباراتية عن إرسال أنقرة نحو 900 عنصر للانضمام إلى تنظيم "داعش" المتمركز في شمال غرب مالي. وتعمل تركيا بتمويل من قطر على دعم التنظيمات الإرهابية في دول الساحل الأفريقي التي تضم بوركينا فاسو ،مالي ، موريتانيا ،النيجر وتشاد. وقد سبق  أن حذر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة، التابع لدار الإفتاء المصرية من الإستراتيجية  التركية المعتمدة على إرسال الإرهابيين إلى الدول الأفريقية، خاصة دول شمال أفريقيا ومنطقة الساحل وغرب أفريقيا، بهدف التوسع والسيطرة على القارة السوداء؛ وذلك من خلال توسيع النشاط الإرهابي في المنطقة. كما ذكر تقرير استخباراتي، إقامة تركيا لثلاثة معسكرات سرية جنوب ليبيا يتم فيها تجنيد مئات الإرهابيين من شمال أفريقيا، وأفريقيا الوسطى وغربها إضافة إلى جنوب الصحراء الكبرى وتدريبهم .

وسبق لمصالح الجمارك النيجيرية أن ضبطت ، في مناسبتين،  حاويتين قادمتين من تركيا تحتويان على آلاف الأسلحة في طريقها إلى جماعة بوكو حرام الإرهابية ؛ كما أن تسجيلًا مسربًا لمحادثة جرت في عام 2014 ، بين مستشار أردوغان ومسؤول من الخطوط الجوية التركية كشف أن شركة الطيران الوطنية التركية والحكومة التركية متورطتان في نقل أسلحة إلى منظمة بوكو حرام الإرهابية .

نحن، إذن، أمام إستراتيجية تركية خطيرة تقوم على الغزو الاقتصادي للدول الإفريقية وفي نفس الوقت دعم التنظيمات الإرهابية لزعزعة أمن واستقرار الدول قصد الهيمنة عليها .