الأحد 25 أكتوبر 2020
كتاب الرأي

سعيد الكحل: تبرئة المغتصِبين توحد بين المتطرفين

سعيد الكحل: تبرئة المغتصِبين توحد بين المتطرفين سعيد الكحل
كشفت جرائم الاغتصاب التي تعرضت لها طفلات قرية الزميج نواحي مدينة طنجة عن حقيقة أتباع التيار الديني، خاصة السلفيين الوهابيين، الذين يبذلون قصارى جهدهم لطمس الحقيقة عبر اختلاق الأحداث والوقائع والبدع الفقهية من أجل تبرئة الفقيه الإمام من تهم التحرش بالطفلات واغتصابهن واستغلال المسجد لممارسة شذوذه الجنسي ضد الأطفال على مدى سبع سنوات أو أكثر .هكذا أنتج المتطرفون سلسلة فيديوهات وفتاوى كلها تناصر الفقيه المغتصِب وتدفع عنه تهم الاغتصاب والتحرش، بل تجعل من الفقيه إياه ضحية "لمؤامرة" أعداء الدين الذين "يكيدون" لحملة القرآن. لم يتبيّن هؤلاء المتطرفون امتثالا لقول الله تعالى "فتبيّنوا" ، بل انطلقوا مما تمليه عليهم عقائدهم الإيديولوجية التي توهمهم أنهم في صراع ديني ضد العلمانيين ، وأن من أدوات الصراع "صناعة المكائد" .لهذا جعلوا شعارهم "أنصر أخاك ظالما أو مظلوما" مهما كان الأمر .
إنها إستراتيجية التيار الديني التي يتحصن بها ضد خصومه ويقوي بها لحمة صفوفه حتى لا ينهار أي جزء فيهوي باقي الأجزاء.من هنا لم يكن الدفاع عن الفقيه إياه إلا لغاية الدفاع عن التيار برمته حتى لا تظهر فضائحه وجرائمه فتفسد صورة الطهرانية التي يتسربل بها أتباعه ويتاجرون فيها وبها .
إذ ليس من مصلحة  التيار أن تطفو إلى السطح جرائم أتباعه وفضائهم الجنسية وهم الذين ينصبون أنفسهم حماة الدين وحراس الفضيلة .فمتى ثبتت فضائهم فسدت تجارتهم .إنهم يحاولون العودة بالمغرب وتشريعاته إلى أزمنة ما قبل التطور العلمي ، حين كانت المجتمعات تعتمد فقط على شهادة الشهود لإدانة المتهمين أو تبرئتهم.لازال هذا التيار يحن إلى أن يرى المغاربة يعيشون في خيام داخلها مكشوف لمن خارجها ، وفي عصور لا تجرّم اغتصاب الأطفال، بل تشرعن الاتجار بالغلمان. وما دام القانون الجنائي المغربي لا يخدم أهداف المتطرفين ، فقط لجأوا إلى فتاوى السبي والاسترقاق التي لا تجرّم الاغتصاب ولا الاستغلال الجنسي للضحايا. ومن شدة تخلفهم عن العصر وقيمه اعتبروا اغتصاب الطفلات زنا لا يثبت إلا بتوفر أربعة شهود موثوقين يرون "المرود في المكحلة".
طبيعي أن يكون هذا موقفهم وحكمهم على الطفلات ضحايا الاغتصاب ، فعقائدهم الإيديولوجية التي تجيز لهم مفاخذة الرضيعة والعقد على ذات الثلاثة شهور والدخول ببنت التسع سنوات، لن تجعلهم يرون الاغتصاب إلا زنا ماداموا لا يفرقون بين الرضيعة والطفلة والراشدة في تلبية الشهوات الجنسية .لقد اعتصموا بتشريعات قطع معها المسلمون وأنكروا التشريعات الجاري بها العمل. فهؤلاء لا يمسون بمصداقية مؤسسة القضاء فقط وإنما يعتدون على الدولة بكل مؤسساتها .
إن اصطفاف التيار الديني إلى جانب الإمام المغتصِب والدفاع عن براءته رغم اعترافاته بكل ما نُسب إليه من جرائم، هو إدانة للتيار ولكل منتسبيه من حيث كونه لم يتبرأ من الفاعل ولم من باب الاحتياط حتى يصدر القضاء حكمه .وهذا معناه أن الدفاع عن المغتصِب هو مشاركته جرائم الاغتصاب .فلا يدافع عن المغتصِب إلا المغتصِب.
دفاع التيار الديني  عن الإمام المغتصِب بكل هذه الشراسة لا يختلف عن دفاع عدد من الحقوقيين العلمانيين واليساريين عن صحافيين متابعين بتهم الاغتصاب . فإذا كان التيار الديني يوجه اتهامه للعلمانيين بكونهم من حبكوا التهمة للفقيه ، فإن المدافعين عن الصحفيين إياهم يوجهون أصابع الاتهام إلى المخزن/النظام بدافع الانتقام بسبب "نضاليتهم" المزعومة التي لم يذكر التاريخ ولا الوقائع مواقف جريئة ومواطنة لهؤلاء الصحافيين. المتطرفون من الطرفين لم تقنعهم شهادات الضحايا ولا دموعهن ولا حتى اعترافات الإمام وتسجيلات أحد الصحفيين التي توثق لعمليات الاغتصاب المتعددة والمتكررة . فالطرفان معا يناصران المغتصِبين ضدا على القيم والأخلاق والقوانين التي تعلوا على كل انتماء عرقي أو إيديولوجي أو طائفي .فإذا كانت الشريعة تأمر بقول الحق والعدل ولو كان ذا قربى ، فإن منظومة حقوق الإنسان تتميز بالشمولية والكونية وغير قابلة للتجزيء ، بل تقوم على مبدأ المساواة والإنصاف. لكن التعصب الإيديولوجي أخل بمبدأ العدل لدى هؤلاء وأصم آذانهم عن شكايات الضحايا وصحة الوقائع . لهذا ليس غريبا أن يلجأ الطرفان المناصران للمغتصِبين إلى عدة أساليب قصد الضغط على القضاء لتبرئة المتهمين من تهمة الاغتصاب. فإذا كان التيار الديني لجأ إلى حشد مواطنات ومواطنين من أصهار الإمام وأقاربهم قصد إعداد فيديوهات بشهاداتهم لصالح الفقيه ، فإن أنصار الصحفيين إياهم لجأوا إلى تشكيل "لجان دعم" فلان وعلان وإعداد تقارير لتحريف الحقائق والتأثير على المنظمات الحقوقية الدولية بهدف إصدار  تقارير تتجنّى على القضاء المغربي وتتهمه بخدمة المخزن لا العدالة. ولعل التقارير الأخيرة التي أصدرتها منظمة العفو الدولية ضد المغرب كافية لتثبت أن حقوق الإنسان فقدت كونيتها وشموليتها وصارت "امتيازا" لفئة من المواطنين دون غيرهم . إذ لا يستوي وضع الصحافي ووضع ضحاياه لدى هذه الهيئة الحقوقية الدولية التي فقدت حيادها وموضوعيتها وصارت أداة لتصفية الحسابات السياسية وإضعاف الدول من داخلها . لم يعد ، إذن، المواطنون سواسية في الحقوق وأمام القانون بالنسبة لعدد من الحقوقيين وكذا "أمنيستي". ومن المفارقات أن صوت 15 ضحية اغتصاب لا يساوي صوت مغتصبهن عند دعاة الحقوق المدنية ، وكذا صوت ضحايا الفقيه الإثنتي عشرة (8 طفلات و 4 أطفال)  لا يعادل شيئا لدى دعاة الشريعة الإسلامية. إن حقوق الإنسان ليست سلعة لمن يعطي أكثر ولا امتيازا لذوى القربى والحظوة ، بل حقوق مشاعة لكل بني البشر. وسيكون من باب الهمس لا اللمز أن  مناصرة المتورطين في جرائم الاغتصاب من الصحافيين تُسقط عن أصحابها مصداقية الدفاع عن باقي ضحايا الاغتصاب. فالاغتصاب جريمة أيا كان مرتكبها.