الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
خارج الحدود

فضيحة أحمد امبيريك بالبرازيل شهادة أخرى عن فساد وكبت طغمة البوليزاريو     

فضيحة أحمد امبيريك بالبرازيل شهادة أخرى عن فساد وكبت طغمة البوليزاريو      أحمد امبيريك والشبة البرازيلية مايا تيان
 أنجبت الشابة البرازيلية "مايا تيان"التي تعرضت للاستغلال الجنسي من طرف ممثل ما يسمى البوليزاريو المدعو أحمد امبيريك 62 سنة؛ طفلتها التي كانت  نتيجة علاقة غير شرعية بعدما حاول امبيريك تعريضها الإجهاض بالإكراه والغصب،  واندلعت بذلك فضيحة الشيخ المتصابي امبيريك  التي دامت أكثر منذ سنتين بعدما اتهمته  الشابة البرازيلية باستغلالها جنسيا لمدة سنة واغتصابها وإجهاضها، وقد بدأت مأساتها  بعدما تعرفت على امبيريك الذي  ادعى لها الدفاع عن حقوق الإنسان والمرأة بشكل خاص؛ وجعل الفتاة تنخدع  لأقواله ومزاعمه فوقعت ضحية شباكه؛ قبل أن تكتشف زيف ادعاءاته الحقوقية التي يتخذها ستارا لتغطية ممارساته  البعيدة عن النضال والأخلاق النبيلة، وصرحت الشابة البرازيلية مايا أن الاعتداء النفسي الذي تعرضت له أكثر من الاعتداء الجسدي وذكرت بتجربتها المروعة مع هذا النصاب "لقد كنت أعاني من اعتداءاته لمدة عام كامل، ومن العار أن تضطر إلى تكرار هذا النوع من الحقائق الذي لا يمكن وصف بشاعته؛ ففي شهر يوليوز من العام الماضي 2019". وتقول "التقيت بالمعتدي علي، المدعو امبيريك أحمد ممثل جبهة البوليساريو في البرازيل رجل يبدو من خلال ملامحه واندفاعه "كمدافع" عن حقوق الإنسان وعن النساء، لكن الأمر ليس كذلك؛ فهذا الرجل هو من النوع الذي عكس ما  يوحي  بادئ الأمر بأنه  ذكي ويثير الإعجاب.
يخفي في الحقيقة  شخصا عدوانيا للغاية، وقاسيا إلى حد الوحشية".
واسترسلت الضحية البرازيلية في سرد قصتها المؤثرة مع الشيخ امبيريك "قد استغلني بكل ما استطاع للحصول على حياة مريحة ممتعة  في مدينة برازيليا؛ حيث عذبني نفسياً لدرجة أنني دخلت في كآبة عميقة، وكان يأتي وقت يكون فيه التعذيب عظيماً لدرجة أنه، كان يتلذذ لصغر سني وقصر قامتي فيعمد إلى استخدام  شتى أنواع  القسوة  بكل ما في الكلمة والفعل من معنى"!!؟