الاثنين 25 يناير 2021
مجتمع

ميدلت..اختفاء سيارة رباعية الدفع تابعة للدولة في ظروف غامضة

ميدلت..اختفاء سيارة رباعية الدفع تابعة للدولة في ظروف غامضة رشيد العلوي رئيس المجلس الإقليمي لميدلت، وفي الإطار سيارة المجلس المختفية
في الوقت الذي تترقب فيه ساكنة إقليم ميدلت رفع حالة " البلوكاج " عن المشاريع المجمدة من طرف المجلس الإقليمي، بلغ إلى علم جريدة " أنفاس بريس " عبر مصادرها خبر اختفاء سيارة رباعية الدفع من نوع jeep والتي يقدر ثمنها ب 54 مليون سنتيم.
مصادر الجريدة أشارت أن اختفاء هذه السيارة الفارهة التي كان يستعملها رئيس المجلس الإقليمي رشيد العلوي يعود إلى أكتوبر 2019، وهو تاريخ وقوع حادثة للسيارة بينما كان يقودها رئيس المجلس الإقليمي لميدلت بمدينة مكناس، حيث توجد حاليا في أحد " الكراجات " من أجل الإصلاح..إصلاح لم تعرف لحد الآن كلفته المالية على ميزانية المجلس الإقليمي، والتي يرتقب أن تكون جد باهضة على غرار ما حدث لسيارة الرئيس السابقة من نوع " هوندا أكور "، والتي قام بإصلاحها بمبلغ يفوق 12 مليون سنتيم – حسب مصادر الجريدة – وهو مبلغ يفوق ثمنها الحقيقي !
وذكرت المصادر أن حظيرة السيارة بإقليم ميدلت تعيش حالة من التسيب، فسيارات المصلحة يستفيد منها " المحظوظون " وفقا معايير لا يعلمها إلا العارفون بخبايا " أهل الدار ".
 أما بخصوص القيمة المالية المخصصة لإصلاح السيارات التابعة للمجلس الإقليمي فتبلغ منذ تولي الرئيس الجديد - القديم رشيد العلوي 240 مليون سنتيم، في حين تم رصد مبلغ 100 مليون سنتيم للمحروقات.
ويتساءل العديد من المراقبون عن كيفية صرف هذه المبالغ الضخمة، في ظل حالة الغموض الشديد التي تشوب تدبير مالية المجلس الإقليمي، علما أن التنمية بإقليم ميدلت تعاني من حالة " بلوكاج "، فالإقليم يعاني من حالة تردي خطير لبنياته التحتية، في الوقت الذي تتطلع فيه ساكنة عدد من المناطق القروية من قبيل الريش، إملشيل، تونفيت، كرامة..الى فك العزلة وفتح المسالك وبناء القناطر والإهتمام بالمجال الإجتماعي ( التعليم، الصحة، تزويد الساكنة بالماء والكهرباء..).
معطيات تستدعي البحث في أوجه صرف الميزانيات الضخمة للمجلس الإقليمي، وخصوصا البنود المتعلقة بالمحروقات وإصلاح السيارات.