الجمعة 18 سبتمبر 2020
اقتصاد

موسم جني التين يصدح على إيقاعات ارتفاع منسوب الغلة بتاونات

موسم جني التين يصدح على إيقاعات ارتفاع منسوب الغلة بتاونات التين بتاونات رمز محلي بامتياز بغلة سنوية تقدر بـ 74 ألف و100 طن

يعيش إقليم تاونات، المعروف بتنوع وثراء منتجاته المحلية، على إيقاع موسم جني التين، الفاكهة ذات الطعم المميز والذائع الصيت في المنطقة.

 

يلتئم العمال في حركة دائبة حول أشجار التين خلال موسم قد يمتد أسابيع عدة، تبعا لمسار نضج الفاكهة.

 

على غرار الزيتون، يعد التين رمزا محليا بامتياز بغلة سنوية تقدر بـ 74 ألف و100 طن، ما يمثل 78 في المائة من الانتاج الجهوي.

 

ويتم تثمين هذا القطاع الفلاحي الواعد والمساهم في التنمية الترابية خلال مهرجان سنوي يخصص لاستعراض مؤهلات الإقليم، وبحث سبل تنمية هذا النشاط وتشجيع الفلاحين على تطوير إنتاجيتهم.

 

وقال ياسين السليماني، رئيس مصلحة تنفيذ مشاريع قطاعات الإنتاج الزراعي بالمديرية الإقليمية للفلاحة بتاونات، إن الإقليم يعد أول منتج للتين في المغرب بما يمثل 40 في المائة من المساحة الوطنية المزروعة بهذه الأشجار المثمرة؛ مسجلا أنه تم غرس 2200 هكتار بأشجار التين في الإقليم منذ إطلاق مخطط المغرب الأخضر.

 

وأضاف، في تصريح صحفي، أن مساحة إضافية قدرها 500 هكتار سيتم غرسها في أفق 2025 مبرزا مزايا هذه الفاكهة، التي يتم جنيها في شهري يونيو وشتنبر.

 

واستعرض السليماني جانبا من جهود الوزارة الرامية إلى النهوض بهذا النشاط الفلاحي والتنظيم المهني وتثمين المنتوج وتوسيع المساحات المغروسة وتعزيز تنافسية المنتجين وتحسين المردودية والجودة.

 

من جانبه، شدد حبيب العبودي، رئيس تعاونية تيموراس للمنتجات المحلية، على الأهمية السوسيو اقتصادية والتنموية لهذا القطاع الإنتاجي؛ موضحا أن تعاونيته المتكونة أساسا من نساء، تقوم بجمع وتصبير وتسويق التين والزيتون.

 

وتشهد زراعة التين بتاونات، التي تغطي مساحة اجمالية من 22 ألف هكتار، توسعا متناميا منذ إطلاق مخطط المغرب الأخضر، بالنظر إلى مؤهلات الإقليم وطبيعته الجبلية المساعدة على الإنتاج.

 

وتجدر الإشارة أن مدينة تاونات، تحتضن كل سنة في شهر شتنبر فعاليات المهرجان الوطني للتين، حيث نظم المهرجان الوطني للتين، في دورته السادسة في السنة الماضية من 19 إلى غاية 22 من شهر شتنبر، تحت شعار "سلسلة التين، رافعة للتشغيل بالعالم القروي" من تنظيم المديرية الجهوية للفلاحة بجهة فاس مكناس، تحت إشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري، بتعاون مع عمالة الإقليم، وعدد من الشركاء.

 

ويهدف المهرجان الوطني للتين، الذي غالبا لن ينظم هذه السنة بسبب وباء كورونا (كوفيد19)، إلى إبراز المؤهلات التي تتوفر عليها جهات المملكة على مستوى إنتاج التين، كما يهدف إلى تعزيز التعاون، والخبرات، بين المهنيين، والشركاء، والاطلاع على مختلف ما جدّ في قطاع إنتاج التين.

 

كما أن المهرجان تتضمن فقراته مختلف الأنشطة العلمية والثقافية والفلاحية يؤطرها خبراء وأكاديميون في الميدان الفلاحي والزراعي.