الأربعاء 30 سبتمبر 2020
كورونا

دواء للضعف الجنسي يدخل معركة كورونا.. ويثبت كفاءته

دواء للضعف الجنسي يدخل معركة كورونا.. ويثبت كفاءته إنفيكورب الدواء الجديد الذي يتوقع أن يعالج مرضى كورونا
توصل علماء إلى أن دواء مخصصا لمواجهة ضعف الانتصاب (الضعف الجنسي) لدى الرجال، يمكن أن يساهم في علاج مرض "كوفيد 19" الذي يسببه فيروس كورونا المستجد.
ويحمل الدواء اسم "أفيبتاديل"، واسمه التجاري في بريطانيا "إنفيكورب"، لكنه لا يباع حتى الآن في الولايات المتحدة.
وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية نقلا عن موقع "بيوأرشيف" العلمي، أن العلاج دخل مرحلة التجارب السريرية (على البشر) في الولايات المتحدة، خلال شهر يونيو الماضي.
ومن المتوقع أن يدخل الدواء المرحلة الثانية والثالثة من التجارب قبل شهر شتنبر المقبل، على أن تشمل من يعانون حالات خطيرة ومتوسطة.
وسيعطى نحو 300 مريض من هؤلاء في 5 مستشفيات أميركية جرعة دواء يستنشقونه عبر أنوفهم.
وفي حال النجاح، ستوسع دائرة الدواء لتعطى للمرضى الذين يعانون حالات متعدلة في المنازل، بغية تخفيف الضغوط على المستشفيات.
وأظهرت النتائج في التجارب الأولى تحسن صحة مرضى كورونا، بحيث استغنوا عن أجهزة التنفس الاصطناعي، بعد 3 أو 4 أيام من تلقي جرعة علاج من الدواء.
وقال الأطباء في إحدى مستشفيات مدينة هيوستن بولاية تكساس، إن 16 مريضا لم يعودوا بحاجة إلى هذه الأجهزة بعد استنشقاء الدواء، في إشارة تظهر فعاليته في مواجهة الوباء.
وأوضح الأطباء أن العلاج يعمل على وقف الالتهاب، ويوقف تكاثر فيروس كورونا في خلايا الرئة، مشيرين إلى أنه ساعد مرضى كانوا على وشك الموت في استعادة عافيتهم.
وكانت آلية عمل الدواء لمواجهة ضعف الانتصاب لدى الرجال تقوم على الحقن الموضعي مع مكون آخر يسمى"فينتولامين"، مما يؤدي إلى الانتصاب بعد حوالي 5 دقائق.