الاثنين 28 سبتمبر 2020
كورونا

كورونا.. انطلاق البرتوكول الخاص بالعلاج المنزلي وتخوفات من انتشار الوباء بسرعة أشمل

كورونا.. انطلاق البرتوكول الخاص بالعلاج المنزلي وتخوفات من انتشار الوباء بسرعة أشمل صورة من الأرشيف

وسط إجراءات وقائية واحترازية، شرعت السلطات والمصالح الصحية بمراكش على إخضاع مجموعة من المصابين الجدد بفيروس كورونا للبروتوكول الجديد الخاص بالعلاج المنزلي، وفق القرار الأخير في هذا الصدد.

 

وجاء في توضيح مسبق لمنسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، أن تفاصيل بروتوكول العلاج المنزلي هي إخضاع الأشخاص المصابين لهذا النمط من العلاج رهين بتوفر مجموعة من الشروط، من أبرزها ألا يكون الشخص المصاب حاملا لأية أعراض لـ ”كوفيد 19”، وألا يكون المريض حاملا لأي مرض مزمن، أو كأن يكون شخصا مسنا أو أن تكون امرأة حاملا أو مرضعا؛ كما يشترط أن تتوفر للشخص المريض غرفة ببيته بها تهوية.

 

وترى مصادر صحية أن القرار أغفل الجانب المتعلق بالسكن داخل المجتمع المغربي بتقاليده وعاداته، التي من الصعب ترويضها بورقة تحمل "التزام" المريض بعدم مغادرة المنزل، ما أثار تباينا في ردود أفعال مواطنين متخوفين من أن يساهم هذا البروتوكول في تفشي فيروس كورونا بشكل أشمل، بالنظر إلى صعوبة توفير غرفة مستقلة لعزل المرضى بين أفراد أسر تعاني الفقر والهشاشة.