الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
اقتصاد

مهنيو النقل في "سيديتي" ينبهون من تحوير ملف المحروقات عن أهدافه

مهنيو النقل في "سيديتي" ينبهون من تحوير ملف المحروقات عن أهدافه الهاجس الأساسي لفتح ملف المحروقات هو الضرر الناجم عن ارتفاع أسعارها على المهنيين العاملين بالقطاع
أكد المكتب الوطني للنقابة الوطنية لمهنيي النقل الطرقي المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل أن الهاجس الأساسي لفتح ملف المحروقات هو الضرر الناجم عن ارتفاع أسعارها على المهنيين العاملين بالقطاع وما تكبدوه من خسارات طيلة السنوات الماضية والتي أدت إلى حد إفلاس العديد من المؤسسات النقلية.
وأدان بلاغ توصلت بنسخة منه جريدة "أنفاس بريس" ما اعتبره "المحاولات والأساليب السياسوية الرامية إلى الخروج بالملف عن أهدافه الأساسية".
وأفاد المكتب الوطني أنه عقد لقاء مؤخرا تدارس فيه معطيات ما بعد تحرير أسعار المحروقات ببلادنا وما تسبب فيه ارتفاعها من تداعيات اقتصادية واجتماعية على العاملين بقطاع النقل الطرقي بالدرجة الأولى وعلى مختلف فئات الشعب المغربي عموما، مذكرا بأنه بعد رصد مجموعة من الخروقات التي تضرب في العمق مبدأ المنافسة الشريفة بين الشركات النفطية قامت النقابة الوطنية لمهنيي النقل الطرقي برفع شكاية لدى مجلس المنافسة بتاريخ 15 نونبر 2016 مسجلة بالكتابة العامة للمجلس بخصوص وجود محتمل لممارسات منافية للمنافسة في سوق توزيع المحروقات، تم على إثرها فتح تحقيق في الموضوع.
وبعد استكمال المجلس لهياكله تم عقد أولى جلسات الإنصات بتاريخ 25 دجنبر 2018 والذي حضره المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بمعية النقابة الوطنية لمهنيي النقل الطرقي، وبعد نهاية التحقيق تم تحديد تاريخ 21 و 22 يوليوز 2020 لعقد جلسة البت النهائي في الإحالة المرفوعة من طرف النقابة الوطنية لمهنيي النقل.