الأربعاء 23 سبتمبر 2020
مجتمع

مدينة اليوسفية تعيش تحت وطأة هذه الهواجس، إقرأ التفاصيل..

مدينة اليوسفية تعيش تحت وطأة هذه الهواجس، إقرأ التفاصيل.. المستشفى الإقليمي الأميرة للاحسناء باليوسفية

أكدت مصادر جريدة "أنفاس بريس" أن ستة مواطنين كانوا تحت الحجر الصحي منذ يوم الأحد الأسود (26 يوليوز 2020) بالمستشفى الإقليمي للاحسناء باليوسفية، بعد أن قدموا من مدن مختلفة لقضاء مناسبة عيد الأضحى بين أفراد عائلاتهم. وقد أفرزت تحاليلهم المخبرية ليلة الأربعاء 29 يوليوز الجاري، تأكيد حالة إصابة بمرض كورونا لامرأة تقطن بحي التقدم بمدينة اليوسفية حلت من مدينة مراكش يوم الأحد الأسود.

 

وفي سياق متصل وبشكل رسمي ارتفع عدد إصابات كوفيد 19 بإقليم اليوسفية إلى ثلاث حالات بما فيها الحالتين المسجلتين بتراب جماعة لخوالقة.

 

ورغم الجهود التي يقوم بها عناصر الدرك الملكي من خلال السدود الأمنية على مستوى طريق اللويحات وجماعة لخوالقة في اتجاه مدينة اليوسفية، فحسب مصادر الجريدة، هناك تسللات لوافدين من مدينة مراكش إلى اليوسفية بتواطؤ مع سائقي طاكسيات الأجرة، حيث يتم نقلهم إلى حدود منطقة جماعة الكنتور بقرية سيدي أحمد ومن تمة يتسللون دون علم السلطات إلى اليوسفية عبر منافذ ومعابر أخرى .

 

وأفادت مصادر "أنفاس بريس" بأن السلطات الصحية بإقليم اليوسفية، قد قامت بأخذ ما يقارب 400 عينة من أجل التحاليل المخبرية للمخالطين المفترضين سواء العاملين بالضيعة الملكية أو ببعض التجمعات السكنية  التابع لتراب جماعة الخوالقة.

 

بطء التحاليل المخبرية بمختبر مراكش نظرا للضغط، وكثرة الطلبيات، فضلا عن قلة الموارد المتخصصة، من بين المشاكل المستعصية التي خلقت ارتباكا في الإعلان عن نتائج التحاليل الخاصة بالعاملين بضيعة البرتقال بجماعة لخوالقة بإقليم اليوسفية...وما زاد الطينة بلة على مستوى انتظار النتائج -حسب مصادرنا- هو توقيف إجراء التحاليل بمراكش، إلى غاية يوم الاثنين 3 غشت 2020 نظرا لمناسبة عيد الأضحى.

 

وعلاقة بموضوع مرض كوفيد 19، وما يتطلبه الوباء من حزم واستنفار على جميع المستويات بعد صمود إقليم اليوسفية أكثر من خمسة أشهر، بفعل تظافر جهود كل السلطات الإدارية والترابية والأمنية والوقاية المدنية والصحية، فقد لاحظت "أنفاس بريس" ضغطا نفسيا ومعنويا على الموارد البشرية الصحية العاملة بـ "ملصحة كوفيد" بالمستشفى الإقليمي نظرا لقلة الأطر الطبية والممرضين(ات)، الذين لا يتجاوز عددهم أصابع اليدين، مما يتطلب تعزيز الأطقم بموارد بشرية أخرى لتخفيف الضغط على العقل الطبي الصحي الذي يشتغل 24 ساعة دون توقف في الصفوف الأمامية دون كلل.

 

وعلمت الجريدة أنه إلى حدود كتابة هذا المقال فقد بلغ عدد التحاليل المخبرية بإقليم اليوسفية إلى أكثر من 6100 تحليلة، همت مجموعة من القطاعات والمؤسسات ومست كذلك بعض المواطنين المشكوك في حالاتهم الصحية.

 

وفي سياق متصل استنكر عدد من المراقبين المتتبعين لدينامية موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، "التدوينات التي يقوم بها أحد الأشخاص الذي ينتمي لقطاع الصحة العمومية باليوسفية، والذي يطعن في مصداقية العمل الجبار الذي تقوم به الأطقم الصحية بمستشفى للاحسناء، بعد إبعاده من العمل داخل دائرة محاصرة الجائحة بسبب ممارساته وتورطه في العديد من الملفات الإدارية والصحية والتي اضحت حديث الخاص والعام".