الخميس 6 أغسطس 2020
كتاب الرأي

رشيد لزرق: هلوسات النائبة المراس من نتاج مدرسة لشكر الفهلوية

رشيد لزرق: هلوسات النائبة المراس من نتاج  مدرسة  لشكر الفهلوية رشيد لزرق
النائبة ابتسام المراس يبدو أنها إعتنقت مذهب لشكر في المدرسة الفهلوية، إذ أن النائبة لا تمتلك الإمكانيات اللازمة من أجل القيام بمهامها البرلمانية والسياسية، وتعول على تقنية  الصرخات ظنا منها أن هذا يؤهلها للقيام بوظائف وأدوار محددة، وذلك من خلال تخليها عن المعاش هي التي لم تتخلى عن تعويضاتها البرلمانية لسبعة أشهر رغم أنها لم تقم بالمهمة أصلا، في مبادرة عبيطة تحاول من خلالها إقناع الآخرين بما تقوم به؛ جلي بالذكر أن صندوق تقاعد البرلمانيين هو متوقف منذ أكتوبر 2016 ولا تقاعد يصرف منذ ذلك  التاريخ. 
فكيف لها أن تتنازل عن شيء لا تستفيد منه؟. 
لأن النائبة خريجة مدرسة الفهلوة تقوم بالجانب الدعائي دون الجانب الوظيفي الذي تتلقى من أجله تعويضها البرلماني!؟. 
لهذا في ظل غياب الكفاءة المطلوبة يتم التركيز على الفقاعات الإعلامية و المزايدات ظنا منها أن ذلك سينسي دفاع لشكر والمالكي عن ريع المعاش في وقت هناك مناخا مناسبا لطرح مطلب إسقاط الريع البرلماني.
والحال أن هناك إنتهاء الصلاحية السياسية لمجموعة لشكر و ن معه و كلهم الآن مقتنعون بوضعية الفراغ العام الذي تعرفه بلادنا وكل يحاول ملؤه لصالحه، وصفعة تعيينات السفراء الأخيرة هي ربما السبب في هاته الهلوسات.