الخميس 13 أغسطس 2020
مجتمع

العراقي لـ " الوزير الفردوس": كفى من تبذير الزمن التربوي على حساب حقوق الأطفال

العراقي لـ " الوزير الفردوس": كفى من تبذير الزمن التربوي على حساب حقوق الأطفال مصطفى العراقي، والوزير عثمان الفردوس(يسارا)
وجه الفاعل الحقوقي والجمعوي، مصطفى العراقي، رسالة مفتوحة لوزير الشباب والرياضة، يدعوه فيها للكف عن تبذير الزمن التربوي، طالبا إياه بدعم الجمعيات الجادة.
" أنفاس بريس" تنشر رسالة الفاعل العراقي:
 
السيد الوزير المحترم،
تحية تقدير واحترام،
أكتب لكم هذه الرسالة المفتوحة وأنتم في خضم معالجة تداعيات جائحة الكوفيد 19 التي مست بشكل مباشر مجالات عديدة تشرف عليها وزارتكم . لقد جئتم إلى منصب المسؤولية وبلادنا شأنها شأن دول العالم تواجه هذه الجائحة بكل ما أوتيت من إمكانيات حماية لأرواح مواطنيها وحقهم في الحياة ..
أكتب لكم حول مجال تأثر كثيرا بزمن الحجر الصحي، إنهم الأطفال التي كانت كلفة هذا الحجر باهظة نفسيا عليهم لأنهم افتقدوا حقهم في الترفيه ومكثوا بين أربعة جدران أكثر من ثلاثة أشهر. وحرمهم ذلك من اللعب كحاجة أساسية ورئيسية في العملية التربوية.. وأنتم تعرفون السيد الوزير متطلبات هذه الفئة العمرية التي يفوق عددها بالمغرب10 ملايين طفل وطفلة..
إن فترة الحجر بذر زمنا ثمينا لطفولتنا ..فلا يجب أن نستمر في هذا التبذير حتى بعد الحجر .. لقد مر شهر دون أن تنخرط وزارتكم في بدائل تربوية لتدارك ما ضاع من زمن .. وهاهي الجمعيات والحقل التربوي ينتظر دفاتر تحملات التزمت أنكم ستعلنون عنها لتنفيذ مشاريع تنشيطية يستفيد منها الأطفال.. ولنفرض أنكم أصدرتم هذه الدفاتر فكم يلزم من الوقت للبث فيها والانطلاق في تنفيذها ؟؟ ونحن في على مرمى حجر من منتصف يوليوز ؟؟ وإن كنا متفائلين السيد الوزير، سنقول بأن المشاريع التي سيتم قبولها سيتم تدشينها في بداية الشهر المقبل أي بتبذير زمني يقارب شهرين.. وسيكون غشت القائظ وحده الحيز الزمني الذي يسمح بتنشيط انطلاقا من مشاريع، لأن الدخول المدرسي موعده شتنبر القادم..
لكل ذلك أعتقد أن على عاتق وزارة الشباب والرياضة مسؤولية الإسراع في الإعلان عن دفاتر التحملات، ليس فقط لأنشطة صيفية، بل أن تمتد إلى نهاية السنة الجارية أي العمل مع الأطفال طبقا للتدابير الصحية المعلن عنها، في نهايات الأسبوع والعطل المدرسية.. وعلى الوزارة أن تكون في مستوى المرحلة والرهان الذي أعلنتم عنه خاصة داخل المؤسسة التشريعية بما يخوله لكم القانون وما ينيطه بوزارتكم من اختصاصات دون وساطة أومناولة ...
السيد الوزير ،
لا يمكن لنا إلا أن نصفق للدعم الذي أعلنتم عنه بالنسبة للعديد من القطاعات المتضررة من فترة الحجر الصحي . ونتمنى أن يشمل هذا الدعم جمعيات بذلت مجهودات في الحقل التنشيط عن بعد مع الأطفال .. حيث انخرط أطرها وبشكل مكثف في إبداع محتوى استقطب المئات من المستفيدين بمختلف مناطق المغرب.. لابد أن يكون هناك عدالة الدعم دون تمييز أو أفضلية ..ودون شك فإن مصالح وزارتكم تتبع هذا التنشيط وتطلع على تنوعه ومضامينه..
لكم السيد الوزير المحترم كل المتمنيات بالتوفيق في مهامكم وأن تتميز ولايتكم الوزارية بمبادرات إيجابية لما فيه مصلحة الطفولة المغربية وكل القطاعات التي تشرف عليها وزارة الشباب والرياضة.