السبت 8 أغسطس 2020
مجتمع

مراكش.. تلميذة كفيفة تحرم من اجتياز مادة لغوية في امتحانات الباك، والسبب؟

مراكش.. تلميذة كفيفة تحرم من اجتياز مادة لغوية في امتحانات الباك، والسبب؟ عائلة التلميذة صفاء تطالب بإنصاف ابنتها من هذا الحيف الذي لحقها (وفي الصورة يمينا - مدير أكاديمية التربية والتكوين بجهة مراكش آسفي أحمد الكريمي)

أصيبت التلميذة صفاء بلبوح، وهي من ذوي الاحتياجات الخاصة إعاقة بصرية، بانهيار نفسي حاد، لعدم تمكنها من الإجابة على مادة اللغة الألمانية خلال اجتيازها لامتحان البكالوريا شعبة الآداب. والسبب أنها حرمت من الإجابة عن امتحان مادة اللغة الألمانية لكون المرافقة التي تم تعيينها لها من طرف إدارة ثانوية  "المغرب العربي" الواقعة بحي المحاميد بمراكش، كانت جاهلة تماما للغة الألمانية، حسب ما أكدته المرافقة نفسها للتلميذة خلال الامتحان، عكس ما صرح به المدير الإقليمي لعائلة التلميذة صفاء في آخر لحظة عبر الهاتف على أن المرافقة لابنتها هي على أتم استعداد لكي تجتاز صفاء امتحانها الإشهادي.

 

لكن المفاجئة، كما  أوضحت والدة التلميذة صفاء بلبوح، في تصريح لـ "أنفاس بريس"، أن ابنتها التي كانت تتابع دراستها بالمؤسسة التعليمية المذكورة، وكانت تلميذة متميزة في مادة اللغة الألمانية بشهادة أستاذها، ذهبت ضحية سوء تدبير من المدير الإقليمي.

 

وتؤكد والدة صفاء أن ابنتها كانت تتابع دراستها في اللغة الألمانية كلغة أجنبية ثانية لمدة ثلاثة سنوات بنفس الثانوية، فضلا عن متابعتها لنفس اللغة بأحد المعاهد المتخصصة، كما كانت متفوقة في باقي المواد. ومن أجل أن تجتاز ابنتها امتحان البكالوريا في أحسن الظروف، ونظرا لظروفها الصحية، تضيف، اتصلت بمسؤولي الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش آسفي عدة مرات، وبعدة جهات  أخرى من أجل توفير مرافق  لابنتها صفاء، لكن ما سيدلى به أستاذها في مادة اللغة الألمانية في شهادته تعليقا على هذه الواقعة، استحالة إيجاد مرافق في اللغة الألمانية من مستوى الجدع المشترك قادر على كتابة وقراءة اللغة الألمانية، وأن ما وقع في حق التلميذة صفاء، وهي كفيفة، أنها ذهبت ضحية مسطرة بالنسبة للمرافقين لمرشحي ومرشحات امتحانات الباكالوريا.

 

وتطالب عائلة التلميذة صفاء بلبوح بإنصاف ابنتها من هذا الحيف الذي لحقها، وسببه جهات مسؤولة عن المنظومة التعليمية والتربوية بمدينة مراكش.