الخميس 13 أغسطس 2020
مجتمع

بسبب تنكر المؤسسة لمخرجات الحوار... هجرة جماعية لتلاميذ مؤسسة تعليمية خاصة بمراكش

بسبب تنكر المؤسسة لمخرجات الحوار... هجرة جماعية لتلاميذ مؤسسة تعليمية خاصة بمراكش المؤسسة لم تلزم بتقديم الخدمة المطلوبة منها ولو في أدنى مستوياتها
أقدم بشكل جماعي آباء وأولياء تلاميذ "مجموعة مدارس خاصة" بمراكش  على تقديم طلبات شواهد المغادرة  لفائدة أبنائهم المتمدرسين بهذه المؤسسة، وقد أقدموا على هذه الخطوة لجملة من الأسباب منها تجاهل إدارة مجموعة هذه المؤسسة التعليمية الخاصة لمخرجات الحوار الذي اشرفت  عليه الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش آسفي لنزع فتيل التوتر بين الموسسات التعليمية الخاصة وأسر التلاميذ، المرتبط بجائحة كورونا التي اضرت بالقدرة الإقتصادية للعائلات المغربية .
وأوضحت تصريحات آباء وأولياء التلاميذ الغاضبون " أن المؤسسة تنكرت لمخرجات الحوار الذي باشرها لجنة منبثقة في إشارة لعدم تحليها بروح المواطنة التي ينبغي أن تتصف به المؤسسات التعليمية الخاصة خلال هذه المرحلة الاستثنائية التي تمر بها بلادنا، وتشبتها بطلب الأداء الكامل للمستحقات بالنسبة لمن لم يفقدوا عملهم خلال هذه الفترة مع العلم أنها لم تلزم بتقديم الخدمة المطلوبة منها، ولو في أدنى مستوياتها، وعدم مراعاة ظروف الذين فقدوا عملهم خلال هذه الجائحة."
ومن جهة أخرى أشاروا إلى ضعف الوسائل المعتمدة من طرف هذه المؤسسة الخاصة خلال عملية التعليم عن بعد، حيث اعتمدت على الواتساب، ولم تكتفي بذلك، بل عمدت إلى دمج الأقسام ليتجاوز عدد التلاميذ للقسم  الافتراضي الواحد 50 تلميذ وتلميذة، مع عدم تقديمها سواء للجنة أو لآباء وأولياء التلاميذ أي مبرر عن ذلك،  مخالفة بذلك الدوريات الوزراية الصادرة  عن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الصادرة في هذا الشأن.
وأكدوا " أن المبالغ التي تطالب المؤسسة بآداءها خلال هذه الفترة لا تتناسب  مطلقا مع الخدمة المقدمة خلال هذه المرحلة؛ مع  إقدام المؤسسة  في شخص بعض أطرها على خطوة غير مسبوقة في تقديم شكايات كيدية ضد بعض أباء وأولياء التلاميذ بعد اعلانهم رغبتهم في مغادرة المؤسسة في حالة عدم الوصول إلى تسوية ودية بشأن عملية التعليم عن البعد التي تعتمدها المؤسسة خلال هذه الفترة،  والمستحقات المرتبطة بها  وذلك في محاولة يائسة لتضليل الرأي العام أن سبب تَقدُم أباء وأولياء التلاميذ بطلبات المغادرة لفائدة أبنائهم مرده إلى عدم الوصول الى اتفاق بينهم وبين إدارة هذه المؤسسة."