الجمعة 30 أكتوبر 2020
نشاط ملكي

الأميرة للا زينب تترأس حفل توقيع اتفاقية شراكة بين العصبة المغربية لحماية الطفولة ووزارة عثمان الفردوس

 
الأميرة للا زينب تترأس حفل توقيع اتفاقية شراكة بين العصبة المغربية لحماية الطفولة ووزارة عثمان الفردوس الأميرة للا زينب استقبلت الوزير عثمان الفردوس
ترأست الأميرة للا زينب، رئيسة العصبة المغربية لحماية الطفولة، أمس الأربعاء17 يونيو2020 بالرباط، حفل توقيع اتفاقية شراكة بين العصبة ووزارة الثقافة والشباب والرياضة.

وذكر بلاغ للعصبة المغربية لحماية الطفولة، اليوم الخميس18 يونيو 2020، أن الأميرة للا زينب، رئيسة العصبة المغربية لحماية الطفولة، استقبلت أمس الأربعاء بمركز للا مريم للأطفال المحرومين من الأسرة بالرباط، عثمان الفردوس، وزير الثقافة والشباب والرياضة، مرفوقا بنادية بن علي، الكاتبة العامة لقطاع الشباب والرياضة.

وأضاف أنه خلال هذا الاستقبال، أكدت الأميرة للا زينب، على أهمية الشراكة بين وزارة الثقافة والشباب والرياضة والعصبة المغربية لحماية الطفولة، التي تدخل في إطار برنامج الحماية والنهوض بأوضاع الطفولة والشباب في وضعية صعبة.

وبمقتضى هذه الاتفاقية ، يضيف البلاغ، تلتزم وزارة الثقافة والشباب والرياضة بالمساهمة في أشغال ترميم وبناء وتجهيز مراكز الاستقبال التابعة للعصبة، وبالخصوص ما يتعلق بالمعدات التقنية والرياضية اللازمة، وفي ميزانية تسيير هذه المراكز، وكذا تكوين وتأطير المربيين والمربيات العاملين داخل المراكز المذكورة.

ومن جانبها، تلتزم العصبة المغربية لحماية الطفولة بالتكفل التدريجي بالأطفال في وضعية صعبة، نزلاء مراكز حماية الطفولة التابعة لقطاع الشباب والرياضة، حسب الطاقة الاستيعابية المتوفرة وسن النزلاء.

وتفعيلا لهذه الاتفاقية، تساهم العصبة أيضا في برامج التحسيس والتربية المتعلقة بقضايا الطفولة والشباب، وبالخصوص ما يرتبط بالكفالة وحقوق الطفل والحماية ضد الإهمال والإقصاء والتهميش.

وفي أعقاب هذا الاستقبال، شكر عثمان الفردوس، الأميرة للا زينب على حفاوة الاستقبال، وأعرب عن استعداده لتكثيف الجهود مع العصبة، من أجل إعطاء دفعة قوية للأنشطة المتعلقة برعاية الأطفال في وضعية صعبة في إطار مقاربة تشاركية، تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية الرامية إلى النهوض بالأوضاع الاجتماعية للطفولة في وضعية هشاشة.

وأشار البلاغ إلى أنه قبل تبادل اتفاقية الشراكة الموقعة بين الطرفين، قام وزير الثقافة والشباب والرياضة والوفد المرافق له، بزيارة لمختلف مرافق مركز للا مريم، حيث قدم له المسؤولون بهذه المؤسسة شروحات حول مراحل استقبال والتكفل بالنزلاء، وكذا حول مختلف الخدمات المقدمة للمستفيدين، تحت تأطير وإشراف العاملين بالعصبة، المختصين في مجال حماية الطفولة.