الثلاثاء 7 يوليو 2020
خارج الحدود

عنصرية وهمجية البوليس ضد السود الأمريكان تجتاحان 11 مدينة أمريكية

عنصرية وهمجية البوليس ضد السود الأمريكان تجتاحان 11 مدينة أمريكية لقطة تظهر مقدار ما يستحقه المدافع (ة) عن أبسط حقوق الإنسان في نظر البوليس الأمريكي

اجتاحت تظاهرات عارمة مدنا أميركية، يوم السبت 30 ماي 2020، خرجت عن نطاق السيطرة، فيما كشفت لقطات مصورة تصاعد العنف ووقوع مواجهات دموية بين المتظاهرين وعناصر الشرطة. وقد اندلعت هذه التظاهرات إثر مقتل الأميركي، من أصول أفريقية، جورج فلويد، بعدما قام شرطيّ بطرحه أرضًا وتثبيته لدقائق عدّة بينما كان يضغط بركبته على رقبته حتّى لفظ أنفاسه.

 

مشهد مقتل الأمريكي الأسود، جورج فلويد، تحت قدمي الشرطي الأمريكي، جعل أجج غضب السود الأمريكيين، لتتوالى احتجاجاتهم ، وتدخل يومها الخامس، حيث اشتبك المتظاهرون السود مع رجال الشرطة في مدينتي لوس أنجلوس وشيكاغو، وكذا في نيويورك في ساحة "تايمز سكوير" الشهيرة بقلب المدينة، وتم فرض حظر التجول في ما لا يقل عن 11 مدينة.

 

 

وقام المتظاهرون بتصميم رسومات "غرافيتي" تنتقد التجاوزات المستمرة بحق ذوي الأصول الأفريقية، وشوهد رجال الشرطة يضربون المتظاهرين بالهراوات.

 

وأعلن حظر التجول في لوس أنجلوس وفيلادلفيا وأتلانتا، ومدن أميركية أخرى في محاولة لوقف الاحتجاجات العنيفة.

 

كما فُرض حظر تجوّل ليلي في ولاية كنتاكي، بما في ذلك في مدينة لويزفيل.