الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
مجتمع

ليساسفة "تستغل" الحجر الصحي وتعلن هذا التغيير

ليساسفة "تستغل" الحجر الصحي وتعلن هذا التغيير جانب من عملية ورش تزيين وتجميل ملامح ليساسفة

البوابة الجنوبية للمدينة الغول الدار البيضاء، رغم التهميش، ورغم أنها كانت ضحية نظام وحدة المدينة، فقد استطاع شبابها استغلال الحجر الصحي للإعلان عن التغيير ورفع شعار "نعم نستطيع".

 

 

ففي الأسبوع الأول من رمضان أنشئت صفحة فايسبوكية تحمل اسم "ملتقى تلامذة وأساتذة ليساسفة"، ضمت إلى حدود يوم الأربعاء 27 ماي 2020 عددا من الأعضاء يقدر بـ 2861. وحسب المشرفين على الصفحة، فإن هذه الأخيرة تضم في عضويتها حملة الشواهد، أطر عليا تشغل مناصب في القطاعين الخاص والعام، منهم محاميين وصحافيين ورجال أمن ورجال ونساء التعليم، ومفتشي بالمالية والضرائب، وإدارة السجون والجماعات الترابية، ومدراء شركات، ومهاجرين بدول ككندا وفرنسا وأمريكا وإيطاليا ودول إفريقية وخليجية، جمعتهم فصول الدراسة بالمؤسسات التعليمية المتواجدة بليساسفة. والصفحة تضم كذلك عددا من الأساتذة الذين أشرفوا على تعليمهم.

 

 

التجربة، حسب المشرفين، انطلقت من العالم الافتراضي، من خلال برامج أعلن عنها سلفا، وأن هناك برامج على أرض الواقع بعد رفع الحجر الصحي، منها رد الاعتبار للمدرسة العمومية، من خلال تجهيز مكتبات بالمؤسسات التعليمية المتواجدة بتراب لبساسفة، وتنظيم لقاءات تربوية داخل هذه المؤسسات، والقيام بجداريات لتزيين الواجهة وعمليات تشجير، بالإضافة الى تكريم نساء ورجال التعليم.

 

 

كما عرفت ليساسفة، منذ الإعلان عن الحجر الصحي، التنافس بين أزقتها وأحيائها، من خلال توحيد صباغة حيطان المنازل ووضع مزهريات، حيث أصبحت بعض الأزقة تلبس جلباب شبيها بجلباب مدينة شفشاون.

 

أحد الفعاليات بالمنطقة، صرح لـ "أنفاس بريس" قائلا: "ليساسفة اليوم تعيش تغييرا رغم الإقصاء والتهميش، اليوم عدد من أبناء المنطقة أطلقوا مبادرات جميلة من أجل المنطقة، ومن أجل تحسين صورة المنطقة".