الخميس 29 أكتوبر 2020
مجتمع

صحفيون يتشبتون بهذا المطلب في زمن كورونا

 
صحفيون يتشبتون بهذا المطلب في زمن كورونا الحق في الحياة أول الحقوق لكل إنسان
توصلت "أنفاس بريس"، ببيان صادر عن شبكة الصحافيات والصحافيين من أجل إلغاء عقوبة الإعدام، جاء فيه:
 
تواجه البشرية منذ أشهر جائحة وبائية غير مسبوقة في التاريخ المعاصر تستهدف الحق في الحياة ..وقد حصدت ولا زالت أرواح عشرات الآلاف من الناس بمختلف الأقطار ..
والمغرب شأنه شأن بقية دول المعمور أصيب عدد كبير من مواطنيه بهذا الوباء الذي يحمل اسم كوفيد 19. وقضى العشرات نحبهم فيما لايزال العديد من الأشخاص بالمستشفيات قصد العلاج.
لقد شهدت بلادنا تعبئة واسعة من أجل حماية الحق في الحياة ويبذل الأطباء والممرضات والممرضون وكل مكونات البنية الصحية قصارى جهودهم من أجل إنقاذ المصابين .. ومن أجل حماية هذا الحق تم استنفار كل الإمكانيات الإدارية والأمنية وغيرها من أجل الوقاية من الوباء..وأبرزت هذه الجهود المسنودة شعبيا قدسية الحق في الحياة باعتباره حقا أصيلا من حقوق الإنسان.ولا بد من الإشادة بالصحافيات والصحافيون وهم يؤدون مهمتهم في التحسيس بقيمة مبدأ الحق في الحياة ويطلعون الرأي العام بتطورات الحالة الوبائية وتداعياتها .
إن شبكة الصحفيات والصحفيين من أجل إلغاء عقوبة الإعدام إذ تشيد بالإجراءات المتخذة ، تعتبر أن منطلق كل هذه التعبئة الوطنية هو حماية هذا الحق وانسجام مع الفصل 20 من الدستور الذي ينص على أن " الحق في الحياة هو أول الحقوق لكل إنسان ويحمي القانون هذا الحق". وما قرارات العفو الصادرة عن عدد من المحكومين بالإعدام إلا تجاوبًا قويًا مع مطالب المناهضات والمناهضين لعقوبة الإعدام.
واستنادا على ذلك فإن الشبكة ترى ضرورة أن يكون لهذه الجهود والتضحيات صدى وامتداد تشريعي يتمثل في إلغاء عقوبة الإعدام وحذفها من القانون الجنائي والقانون العسكري تلبية لمطالب الحقل الحقوقي. وحتى يلتحق المغرب بركب الدول التي ألغت قبل وأثناء الجائحة هذه العقوبة البشعة واللاإنسانية.