الأحد 12 يوليو 2020
مجتمع

رفاق منيب بتمارة يطالبون بفتح تحقيق حول تسمية أزقة المدينة بأسماء "خوانجية"

رفاق منيب بتمارة يطالبون بفتح تحقيق حول تسمية أزقة المدينة بأسماء "خوانجية" نبيلة منيب، وصور وأسماء الداعشيين التي أطلقت على أزقة وشوارع بتمارة
استنكر الحزب الاشتراكي الموحد بتمارة، إثر قيامه بزيارة ميدانية لأحياء المنصور الذهبي وسكيكينة ومسرور والنصر التي تمت تسمية أزقتها بأسماء غريبة عن الثقافة المغربية الأصيلة.
وندد بشدة بقرار تسمية أزقة تمارة بأسماء رموز الحركة الوهابية الإرهابية المعروفة بنشر فقه التكفير والقتل وسبي النساء وفكر يلغي التاريخ والعنصر البشري والاجتهادات الإنسانية النهضوية المتراكمة عبر قرون ليعود بالمغرب لسنوات ضوئية إلى الوراء.
كما حيي الحزب في بيان توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، ساكنة تمارة والمجتمع المدني الجاد على يقظتهم في المراقبة الشعبية الديمقراطية.
ويعتبر أن مسؤولية المجلس البلدي لتمارة ولاسيما مكونه الأغلبي ثابتة في هذا الإجراء الخطير الذي يعكس توجها غريبا عن الثقافة المغربية الأصيلة.
وحمل فرع حزب الاشتراكي الموحد في بيانه المسؤولية لعمالة الصخيرات تمارة وباشويتها المتواطئتين؛ ويطالب في الوقت نفسه والي جهة الرباط سلا القنيطرة بالتدخل العاجل لتصحيح الوضع وتعويض تسمية مختلف الأزقة بأسماء الرموز المغربية المضيئة والمتنورة أو بأسماء النباتات والزهور والسهول والوديان وغيرها.
وأكد البيان على ضرورة فتح تحقيق عاجل في الملف في شموليته بما فيه الصفقة المبرمة في الموضوع مع إيفاد لجنة المفتشية العامة للإدارة الترابية لوزارة الداخلية لفتح بحث في سوء تسيير وتدبير مختلف الملفات الاقتصادية والمالية والاجتماعية لجماعة تمارة لتحديد المسؤوليات والكشف عن الخروقات تفعيلا لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.