الأربعاء 15 يوليو 2020
مجتمع

الراقي: وزارة التعليم لا تريد إشراك النقابات في أي مشاورات حول مصير الامتحانات

الراقي: وزارة التعليم لا تريد إشراك النقابات في أي مشاورات حول مصير الامتحانات عبد الغني الراقي في صورة تركيبية مع عملية التعليم عن بعد

يطرح العديد من الفاعلين التربويين والجمعويين، في سياق جائحة وباء كورونا، التي كان لها تأثير مباشر على السير العادي  للدراسة، إشكالية كيفية تنظيم الامتحانات، خاصة وأن كل المؤسسات التعليمية أغلقت أبوابها منذ 16 مارس 2020، وتم الاكتفاء بالتعليم عن بعد؛ فضلا عن اقتراب نهاية السنة الدراسية، التي أعادت طرح موضوع الامتحانات بإلحاح، علما أن وزارة التعليم لم تحدد موقفها بعد في شأن هذا الموضوع؛ وهو الأمر الذي أصبح يشكل مصدر قلق للتلاميذ وآبائهم. 

 

في هذا السياق قال عبد الغني الراقي، الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل: " إن إجراء الامتحانات في هذه الظروف أمر صعب.. وإن كان الأمر يقتضي ذلك، فلابد من توفير كل الاحتياطات اللازمة من تعقيم وكمامات طبية واحترام المسافات القانونية". مضيفا أن إيجاد صيغة ملائمة للامتحانات، في ظل هذه الظروف المرتبطة بوباء كورونا يتطلب اتخاذ قرارات حكيمة وموضوعية مقرونة بكل الاحتياطات اللازمة، حفاظا على صحة كل التلاميذ ورجال التعليم..".

 

واستغرب الراقي من "التزام وزارة التعليم السكوت عن هذا الموضوع، وعدم دعوة النقابات المرتبطة بقطاع التعليم لإبداء رأيها في هذا الموضوع، من خلال إعطاء مقترحات ووجهات نظر، الغاية منها إيجاد حلول من شأنها إنقاذ الموسم الدراسي من الفشل، وعدم حرمان التلاميذ من حقهم في الامتحان، لكي لا تذهب مجهوداتهم سدى".

 

وأكد عبد الغني الراقي أن أكاديمية التعليم لجهة الدار البيضاء سطات "دعت النقابات للتشاور في شأن نقطة الامتحانات، لكنه يرى بأن التشاور في هذا الموضوع يهم الوزارة بشكل أساسي". داعيا إلى إيجاد صيغ ناجعة لإنقاذ الموسم الدراسي من الفشل.