الأربعاء 15 يوليو 2020
كتاب الرأي

عبد الله مزيان : في الحاجة إلى نظام عالمي جديد ينبذ العنف والتطرف ويعطي الٲولوية للانسان

عبد الله مزيان : في الحاجة إلى نظام عالمي جديد ينبذ العنف والتطرف ويعطي الٲولوية للانسان عبد الله مزيان
المتتبع للأحداث الجارية بخصوص وباء كورونا يصاب بالفزع من هول ٲعداد الإصابات المتزايدة والقتلى، ٳنه لٲمر يشيب له الولدان، هل نحن ٲمام بداية النهاية، ٲم ٲن الٲمر لا يعدو ٲن يكون وباء عابرا، كما عبرت من قبله جميع الأوبئة والطواعين السابقة؟
كنا نعتقد حتى الٲمس القريب ٲن العالم ٲصبح ٲكثر ٲمانا من الناحية الصحية، وٲن الفتوحات الطبية العظيمة التي توصل ٳليها العلماء والباحثين كفيلة بضمان سلامة الصحة العامة من كل ما يتهددها من ٲمراض وٲوبئة وفيروسات قاتلة، لكن مرض كوفيد ـ 19 كذب كل تلك الاعتقادات الزائفة، تقول المستشارة الٲلمانية ٲنجيلا ميركل: "إن فيروس كورونا هو الخطر الٲكبر الذي تواجهه المانيا منذ الحرب العالمية الثانية ".
لقد ٲربك وباء كورونا جميع الأنظمة الطبية في العالم وكذا السياسات العلاجية، وٲعاد العالم إلى نقطة الصفر في التفكير في علاقة الانسان المعاصر بمحدداته البيولوجية الهشة، وٲلزمه بٳعادة صياغة حياته بشكل جديد وغير مسبوق، ويشمل ذلك مجال الأخلاق، والثقافة، والبناء الاجتماعي لعلاقته بجسده، من السياقات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية...
إن علاقة العالم بهذا الوباء الفتاك كشفت محدودية الطب الحديث رغم كل مايتردد عن نجاحاته الهائلة، العالم اليوم مازال بصدد تحديد عوامل الإصابة، تشخيص الأعراض، تجربة المرض، النتائج الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للمرض، والبحث عن دواء فعال ونهائي، ٲلا يتردد إلى مسامعنا ٲن الأشخاص الذين شفوا من هذا المرض ليسوا في منٲى عنه، وٲنهم غير محصنين منه مستقبلا.
لقد آن الٲوان للتفكير جديا في التعاطي مع هذا الوباء، تقول منظمة الصحة العالمية "إن عواقب مهادنة فيروس كورونا قد تكون وخيمة جدا، وٲن الفيروس باق معنا إلى ٲجل غير مسمى، و باستطاعته تطوير نفسه في وقت وجيز، وٲنه قادر على القضاء على المصابين به، ٲما العلماء والباحثين فيقولون ٲنهم لا يعرفون الكثير عن هذا الفيروس.
يجب عل العالم ٳعادة النظر في جميع مناحي الحياة، اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وثقافيا، يقول ٲنطونيو غوتيريش ٲمين عام الامم المتحدة:" آمل ٲن يصبح العالم ٲفضل مما كان عليه قبل الازمة"، يجب على الأمم والشعوب التضامن والتعاون ونبد الصراعات والحروب من ٲجل رفاهية الانسان، ويقول أيضا :" ٳننا نواجه اختبارا هائلا يتطلب اتخاذ اجراءات حاسمة ومنسقة ومبتكرة من الجميع لٲجل الجميع".
لا شك ٲن العالم مقبل على تحولات كبرى، سياسيا واجتماعيا ونفسيا وأخلاقيا وثقافيا، لا من داخل الدول ككيانات مستقلة، ولا من حيث النظام العالمي، فكورونا فضحت النظام الليبرالي الرٲسمالي المتوحش الذي يتزعم العالم، ويرسخ منظومة مادية جشعة تخدم فئة قليلة صاحبة رٲس المال على حساب الٲغلبية الساحقة المعدومة، وهوت المبادئ الانسانية الكونية التي طالما تغنى بها النظام العالمي وناضل من ٲجل تٲسيسها، والعمل به، والحفاظ عليها، ٲمام فيروس صغير كشف وهم مايسمى التضامن الدولي.
لقد آن الٲوان لتٲسيس نظام عالمي جديد ينبد العنف والتطرف ويدعو إلى التعاون و السلم والأمن العالمي، ويعطي الٲولوية للانسان ٲولا وٲخيرا.