الاثنين 8 مارس 2021
اقتصاد

مع حالة الطوارئ الصحية.. هل سيعود المحاسبون إلى مكاتبهم  لإيداع التصريحات الضريبية؟ 

مع حالة الطوارئ الصحية.. هل سيعود المحاسبون إلى مكاتبهم  لإيداع التصريحات الضريبية؟  محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة
خلقت حالة الطوارئ الصحية ارتباكا في إيداع التصريحات الضريبية وسوء فهم بين المحاسبين ووزارة المالية وإدارة الضرائب. إذ تفاجأ المحاسبون أن إعلان تمديد الآجال القانونية للتصريحات الضريبية من 31 مارس  إلى 30 يونيو 2020،  يهم فقط  إيداع الحسابات السنوية للمقاولات ولا يشمل التصريحات الضريبية على القيمة المضافة والتصريحات على الدخل .
وعلمت "أنفاس بريس" أن جل مكاتب المحاسبة قامت بإغلاق مكاتبها منذ تفعيل حالة الطوارئ الصحية في 20 مارس 2020 للحد من انتشار جائحة "كورونا"، أي أنها اقتنعت بمضمون أول بيان تمديد جميع التصريحات التي لها أجل نهاية مارس دون تحديد نوعها.  
وقد انعكست الحالة الاستثنائية التي تعيشها المقاولات لأخذ الاحتياطات اللازمة في هذه الظرفية، على السير العادي لمكاتب ومهنيي المحاسبة بالمغرب، بعد أن أصبح التواصل مع المقاولات صعبا أو مستحيلا لإتمام الإجراءات المرتبطة بالتصاريح الضريبية في الوقت المحدد.
ودعا المحاسبون إلى تمديد الآجال القانوني لوضع التصاريح الضريبية وكذا الأداءات المصاحبة لها لدى الإدارة العامة للضرائب إلى إشعار آخر.
لهذا يطرح التساؤل: في ظل حالة الطوارئ الصحية.. هل سيعود المحاسبون إلى مكاتبهم  لإيداع التصريحات الضريبية؟