الثلاثاء 26 مايو 2020
في الصميم

إيلا نفعنا دواء الصبر مع العثماني غادي ينفعنا حتى مع كورونا!!

إيلا نفعنا دواء الصبر مع العثماني غادي ينفعنا حتى مع كورونا!! عبد الرحيم أريري
لماذا لما يتكلم سعد الدين العثماني رئيس الحكومة؛ تكون كل خرجاتها كارثة تواصلية؟ 
فجميع خرجات العثماني الإعلامية حول وباء كورونا لم تكن موفقة وتزيد الطين بلّة!! سياسي في عباءة فقيه لم يستفد من تكوينه الأكاديمي في نقل المعلومة الطبية الصحيحة، وسيطرت عليه شخصية الفقيه "الدجال" المؤمن بالغيبيات. ومن دون قصد ساهمت تصريحاته في خلق هذا التهويل من خلال الاستهتار بوباء كورونا واعتباره أنفلوانزا يمكن مقاومتها بالصبر. هو الصبر نفسه الذي يقاوم به المغاربة "وباء" البيجيدي الذي أفسد المشهد السياسي ولم ينفع معه علاج!!
مغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي يطالبون بالحجر على لسان العثماني وتركه على mode d'avion أو وضعية الطيران الآمن. ربما هذه الطريقة من التدابير الاحترازية التي ينبغي أن تكون مرافقة للوقاية من وباء كورونا. فقول الحقيقة ومصارحة الشعب بخطورة الوباء بدون تهويل أهون بالاستخفاف بالفيروس وتضليلهم ونشر الأكاذيب وادعاء مقاومة وباء خطير باعتراف منظمة الصحة العالمية بالصبر.
"إيلا نفعنا معاك الصبر، آسي العثماني، غادي ينفعنا حتى مع كورونا".
وبه وجب الإعلام!!