الأحد 29 مارس 2020
فن وثقافة

البيجيدي يعدم الفضاءات الثقافية بالمركب الثقافي للحي الحسني بمراكش

البيجيدي يعدم الفضاءات الثقافية بالمركب الثقافي للحي الحسني بمراكش محمد العربي بلقايد رئيس المجلس الجماعي لمراكش

تشتكي العديد من الجمعيات الثقافية والفنية والتربوية بمدينة مراكش، من حرمانها من مزاولة أنشطتها وتداريبها بالمركب الثقافي للحي الحسني، التابع لمقاطعة المنارة للمجلس الجماعي، بعد أن عمد المجلس تحويل جل مرافق المركب إلى مكاتب إدارية خاصة بمصالحه التقنية، منذ أكتوبر 2019. وهو الشيء الذي دفع بالجمعيات إلى وضع شكاية لدى الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمراكش، تشير فيها، أن مدينة مراكش "اصبحت تفتقد لفضاء لتأطير الشباب وللقيام بفعالياتها  التربوية الموجهة  للأطفال، وأيضا للتداريب الفنية وغيرها من الأنشطة الثقافية التي تندرج صمن اهتماماتها؛ حيث إن المركب الثقافي للحي الحسني يعد المتنفس الوحيد لمزاوله الأنشطة الثقافية والفنية والترفيهية بالحي والأحياء المجاورة، وللمنطقة التي تعرف شحا في بنيات استقبال الشباب والاطفال، وتعيش تهميشا ثقافيا".

 

وقالت الجمعية في بيانها بهذا الشأن، إن المجلس الجماعي الذي يترأسه محمد العربي بلقايد البيجيدي، يبدون أنه غير مهتم بهذا الجانب، ويتغافله في برامجه وسياساته؛ لذا تطالب المجلس بحكم مسؤوليته التدبيرية والتسييرية للمركب، بإعادة فتحه أمام الجمعيات والمنظمات لتنظيم فعالياتها وانشطتها وتداريبها الثقافية والإبداعية الفنية والترفيهية، وصيانة المركب الثقافي والحفاظ عليه كمرفق ثقافي، خاصة أنه يعد المتنفس الوحيد المخصص لهذا المجال، أمام ضعف البنيات المخصصة للثقافة والفن والترفيه في المدينة الحمراء، الذي يتجلى في غياب المركبات الثقافية ودور الشباب والمراكز السوسيو ثقافية والمنتجعات الخاصة بلعب الاطفال وأيضا المكتبات.