السبت 4 إبريل 2020
مجتمع

بوعياش تترافع من أجل نشر ثقافة حقوق الإنسان في إطار أهداف التنمية المستدامة

بوعياش تترافع من أجل نشر ثقافة حقوق الإنسان في إطار أهداف التنمية المستدامة آمنة بوعياش
"مقاربة تلبية الحاجيات لم تتمكن من جعل الفئات الأكثر هشاشة تستفيد من فرص التعليم والصحة ومحاربة الهشاشة..."
هكذا افتتحت آمنة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، الترافع من أجل فعلية الحقوق والحريات في إطار ورشة إقليمية حول نشر ثقافة حقوق الإنسان في إطار أهداف التنمية المستدامة.
في إطار المقاربة القائمة على فعلية حقوق الإنسان والحريات وأهداف التنمية المستدامة، ركزت بوعياش في مداخلتها الافتتاحية، في الورشة التي ينظمها المجلس الوطني لحقوق الإنسان والشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، على مكانة المواطنات والمواطنين في مسار تحقيق التنمية المستدامة. وفي هذا السياق، أكدت رئيسة المجلس الوطني بحقوق الإنسان على ثلاث مداخل رئيسية لضمان فعلية الحقوق والحريات في علاقتها بالحق في التنمية:
- مدخل ‎حقوق الإنسان
- مدخل ‎الديمقراطية
- مدخل ‎التنمية
هذه المداخل الرئيسية، تشدد بوعياش، تقوم على ضمان أن يكون المواطن(ة)، (1)موضوع الحقوق والحريات، (2)مشاركا وفاعلا في بلورة خطط التنمية، و(3) المستفيد الأول من التنمية من خلال فعلية ولوجه للخدمات العمومية الرئيسة.
يذكر أن المؤسسات الوطنية العربية لحقوق الإنسان تلتئم على مدى يومين بمراكش لتدارس تعزيز الأدوار التي تضطلع بها هذه المؤسسات في مجال تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتقاسم التجارب والممارسات الفضلى في ما يتعلق بنشر ثقافة حقوق الإنسان في علاقتها مع هذه الأهداف، وكذلك تدارس سبل رفع التحديات المطروحة في هذا المجال.