الاثنين 6 إبريل 2020
مجتمع

الشبيبة الإستقلالية بالحسيمة تنتقد "تهديدات" السلطات بهدم حي إشاون

الشبيبة الإستقلالية بالحسيمة تنتقد "تهديدات" السلطات بهدم حي إشاون مشهد من حي إشاون، ومحمد امهيدية، والي جهة طنجة تطوان الحسيمة في إطار الصورة
استنكر فرع الشبيبة الإستقلالية بالحسيمة كل أشكال الإقصاء والتهميش الذي يعاني منه حي إشاون، وهو حي بالحسيمة يضم حوالي 150 منزلا وما يقارب 1000 أسرة ويعاني من تهديدات يومية بالإفراغ والهدم من قبل السلطات المحلية، دون تقديم أي بديل.
وأشار البيان أن أعضاء الفرع قاموا بزيارة استطلاعية إلى ساكنة حي إشاون، تفعيلا للعمل بآلية القرب والإنصات ومواكبة مختلف القضايا والملفات التي تشغل بال المواطنين والمواطنات؛ بغرض طرح أسئلة بخصوصها داخل قبة البرلمان، بتاريخ 16 يناير 2020، حيث استمعوا إلى شهادات ساكنة الحي؛ والذين أكدوا أن السلطات المحلية كانت على علم بهذا البناء الذي يقع في هذه المنطقة، كما أن والي جهة طنجة تطوان الحسيمة زار الحي في عدة مناسبات ووعد ساكنته بتزويدهم بشبكة الماء الشروب والكهرباء، ليتفاجأوا في الآونة الأخيرة بقرار يقضي بضرورة إفراغهم من منازلهم وهدمها بذريعة أن هذه الأراضي غير صالحة للبناء ومهددة بانجراف التربة، ويقول أحد القاطنين بالحي بأن تجزئة بادس التي تجاور سكنهم، وتجزئة سيدي عابد، وتجزئة بوجيبار كلها بنيت على أراضي مهددة بانجراف التربة..
وقد طالبت الشبيبة الإستقلالية بتجهيز الحي ببنيات تحتية تضمن سلامة الساكنة، وربطه بشبكة الماء الشروب والكهرباء، وبوقف التهديدات التي تمارسها السلطات المحلية لساكنة حي إشاون.