السبت 4 يوليو 2020
مجتمع

السلطات المغربية والإسبانية تنجحان في تفكيك شبكة في الاتجار بالبشر والهجرة

السلطات المغربية والإسبانية تنجحان في تفكيك شبكة في الاتجار بالبشر والهجرة تمت الإطاحة بـ 47 مشتبها فيه، بعدما حصلوا على أموال من الأشخاص المرشحين للهجرة
نجحت السلطات المغربية بتنسيق مع الأمن الإسباني والشرطة الأوروبية تفكيك شبكة متورطة في الاتجار بالبشر والهجرة غير القانونية، مستعملين مسارات التهجير جديدة أدت إلى خلق ممر جديد نحو جبل طارق باستعمال وثائق مزورة للمهاجرين وينحدر أغلب الضحايا من المغرب.
وتمت الإطاحة ب 47 مشتبها فيه، بعدما حصلوا على أموال من الأشخاص المرشحين للهجرة ومساعدتهم على العبور من جبل طارق باستعمال وثائق سفر مزورة، حيث تمكنت هذه الشبكة من ربح مبالغ تتراوح بين سبعة آلاف وثمانية آلاف يورو من كل مهاجر مغربي سقط ضحية لأنشطتها، بالإضافة إلى ربح مبالغ بين 500 و700 يورو في حالة الحاجة إلى إقامة مؤقتة أو انتقال من منطقة إلى أخرى داخل الديار الإسبانية أو الأوروبية.
وللتذكير سبق أن عالج قطب التعاون الأمني الدولي 5019 ملفا في إطار التعاون العملياتي الدولي التي اختصت بقضايا الهجرة السرية بنسبة 15 بالمائة والاتجار الدولي بالمخدرات ب11 المائة، الإرهاب والتطرف بنسبة 4 بالمائة بالإضافة إلى طلبات التشخيص والمعلومات بنسبة 21 بالمائة.
كما سبق أن نجحت السلطات الأمنية المغربية، سنة 2019 في توقيف 27ألفا و317 مرشحا للهجرة غير النظامية من بينهم 20 ألفا و141 من جنسيات أجنبية.