الأحد 5 يوليو 2020
سياسة

بمدينة الكارة.. هجرة جماعية للعدالة والتنمية نحو حزب الاستقلال

بمدينة الكارة.. هجرة جماعية للعدالة والتنمية نحو حزب الاستقلال مشهد من مدينة الكارة

لم يعد موضوع انتقال أعضاء بارزين بحزب العدالة والتنمية إلى حزب الاستقلال، بمدينة الكارة، يجري في سرية أو مجرد وشوشات أحاديث مقاهي، بل تحول إلى إجراءات فعلية تتمثل في اجتماعات رسمية مع مسؤولين عن حزب الاستقلال والقيام بكل الترتيبات الحزبية المرتبطة بالانتقال من حزب لآخر. 

 

فعدد أعضاء حزب العدالة والتنمية بالكارة الذين قرروا الالتحاق بحزب الاستقلال يفوق الثلاثين فردا، من بينهم مستشارين جماعيين ومسؤولين عن الفرع المحلي لنفس المدينة.

 

ففي اتصال مع أحد الملتحقين من البيجيدي إلى "الاستقلال"، صرح قائلا: "هذه قناعتنا، ولن نتراجع عنها.. إن هذه الخطوة هي أمر احتجاجي أولا عن بعض المتحكمين في حزب العدالة والتنمية الذين يتعاملون بسلوك مخزني يغيب فيه النهج السياسي السليم والحوار المقنع حول مجموعة من القضايا التنظيمية بشكل خاص.. والسبب الثاني يعود ليئسنا من أسلوب التعليمات.. إننا غيرنا الاتجاه التنظيمي لوجهة أخرى، وهذه قناعتنا ولن نتراجع عنها".