الأحد 12 يوليو 2020
مجتمع

المديرية الإقليمية للشباب والرياضة بوزان في خدمة قضايا المرأة 

المديرية الإقليمية للشباب والرياضة بوزان في خدمة قضايا المرأة  في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة
مساهمة منها في تقوية قدرات نساء وشباب دار الضمانة الكبرى، وتنزيلا للبرنامج الوطني "عطلة للجميع 2019"، وتخليدا للأيام العالمية لمناهضة العنف ضد النساء، أطلقت المديرية الإقليمية للثقافة والشباب والرياضة – قطاع الشباب والرياضة – بوزان، سلسلة من الملتقيات التكوينية، يشارك فيها نساء وشباب النسيج الجمعوي بالجماعات الترابية لإقليم وزان. 
وفي هذا الإطار وتحت شعار "نحن في خدمة قضايا المرأة" احتضن فضاء النادي النسوي بحي العدير بالجماعة الترابية وزان، الملتقى النسائي الأول – وهو بالمناسبة فعل ثقافي انفردت بتنظيمه إن جهويا أو وطنيا، المديرية الإقليمية للشباب والرياضة بوزان-. وقد حظي  هذا النشاط الحقوقي بامتياز، بدعم اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة طنجة تطوان الحسيمة.
الملتقى الحقوقي المذكور عرفت أشغاله تقديم مداخلتين، عرجت الأولى التي قدمت عناصرها الأساسية الأستاذة فايزة الرحيلي على موضوع" تزويج القاصرات، عنف ضد النساء". أما المداخلة الثانية التي قدم أرضيتها الأستاذ محمد حمضي فقد نبش عنوانها في "المشاركة السياسية للمرأة".  
المداخلتين فتحت شهية النقاش عند المشاركات اللواتي تفاعلن مع عناوينها الكبرى، وتم تعزيز ما جاء بهما بنماذج حية من العنف الممارس على  النساء والقاصرين في أكثر من مجال، وعلى أكثر من مستوى. 
ولكي لا يظل ما أفضن فيه من نقاش حبيس جدران النادي النسوي المحتضن لهذه الفعالية، تمت المصادقة على جملة من التوصيات التي تلتمس المشاركات في هذا الملتقى أن تتفاعل معها ايجابيا مختلف الجهات المعنية، إن كانت فعلا  متشبعة بمبادئ المساواة كما حددها دستور المملكة، وملتقطة للإشارة الملكية التي دعا فيها جلالته للتأويل الديمقراطي لأحكام الدستور، وكذلك للاتفاقيات الدولية التي صادقت عليها المملكة، وهي كلها مرجعيات تحظر التمييز بسبب الجنس، وتنتصر للمساواة، وتحمي حقوق الأطفال. 

التوصيات المصادق عليها:
- دعوة الحكومة إلى ضخ نفس في الفصل 19 لدستور المملكة( المناصفة).
- التعجيل بتعديل مدونة الأسرة وخصوصا ما جاء بالمادة 20 التي تسمح بتزويج القاصر أنثى كانت أم ذكر.
- محاربة كل أشكال الزواج التي لا يؤطرها القانون الذي تعتمده المملكة المغربية.
- دعوة قضاء الأسرة بوزان عدم التجاوب مع كل طلب يتعلق بتزويج القاصر أنثى كان أم ذكر. 
- مد قنوات التواصل مع خلية التكفل بالأطفال والنساء ضحايا العنف بالمحكمة الابتدائية بوزان للاستفادة من تجربتها. 
- دعوة مختلف الفاعلين العموميين والمدنيين بإقليم وزان العمل على إطلاق برامج تكوينية ذات حمولة حقوقية تحمي المرأة والطفل وتنهض بحقوقهما. 
- دعوة إطارات الوساطة -السياسية والمدنية - بالإقليم فتح الطريق أمام النساء من أجل تبوئهن مراكز القرار بها ، ووضعها برامج تهدف إلى توسيع المشاركة السياسية الواعية لنساء دار الضمانة الكبرى. 
- القطع مع مقاربة التأثيث بالنساء بالمؤسسات المنتخبة، وذلك برفع التهميش والإقصاء المسلط على المنتخبات بالجماعات الترابية بالإقليم، وتعجيل بعض المجالس الجماعية بالإقليم بتصحيح إقصائها للنساء من مكاتبها.    
- توسيع عرض مركز الفرصة الثانية الذي تشرف عليه المديرية الإقليمية للتربية الوطنية، وتنويع خدماته، وانفتاحه أكثر على الفتيات، وذلك في اطار تفعيل مقاربة التمييز الإيجابي.
وقبل أن يسدل الستار على هذا الملتقى الأول من نوعه بالإقليم، أخبرت المديرة الإقليمية لقطاع الشباب والرياضة المشاركات في كلمة ألقتها بالمناسبة، بأن المديرية ورغم جبل الاكراهات، قررت احداث خلية للاستماع للنساء، مقرها النادي النسوي بحي العدير، في انتظار تعميم التجربة على دور الشباب بباقي الجماعات الترابية الأخرى.