السبت 11 يوليو 2020
رياضة

مكناس.. لجنة مؤقتة جديدة لتدبير شؤون "الكوديم" وغضب واحتقان في الشارع

مكناس.. لجنة مؤقتة جديدة لتدبير شؤون "الكوديم" وغضب واحتقان في الشارع جانب من وقفة احتجاجية سابقة

تشهد الأوساط الرياضية بمدينة مكناس نقاشا ساخنا بشأن تشكيل لجنة مؤقتة جديدة لتدبير شؤون "الكوديم" فرع كرة القدم، بعد الفشل الذريع للجنة السابقة. وحسب مصادر "أنفاس بريس"، فإن بعض التوقعات تشير إلى تشكيل لجنة مؤقتة مكونة من كل من اليعقوبي، مراد بونوة، أبوخديجة، خالد تاعرابت، حسام القاسمي، حاتم، العطاوي.. وهو الاقتراح الذي لم يحظ لحد الآن بدعم الجهات الرسمية، وخصوصا منها الجهات الداعمة للفريق الذي يعاني من أزمة مالية خانقة، إذ لم يتقاض لاعبو الفريق سوى راتب ونصف منذ شهر شتنبر 2019 (تتراوح أجور اللاعبين ما بين 3000 و5000 درهم) .

 

على صعيد آخر، يرتقب أن يشهد اليوم تنظيم وقفة احتجاجية بمشاركة فصيل "الرجل الأحمر" الداعم لفريق "الكوديم" للمطالبة بإنقاذ فريق النادي الرياضي المكناسي من الإفلاس، خصوصا بعد الجدل القانوني الذي أفضى إلى إقبار اللجنة المؤقتة السابقة، ورفض المكتب الذي يقوده رضوان مرزاق عقد جمع عام لانتخاب مكتب جديد لقيادة فرع كرة القدم، وسط حديث عن وجود شيكات بمبالغ ضخمة قدمها المكتب الحالي لفائدة الفريق، ويرفض تقديم استقالته إلى حين استلام مبالغ هذه الشيكات التي تحولت إلى ما يشبه "الأصل التجاري".

 

في حين يرى بعض المراقبين أن حل أزمة نادي "الكوديم" لن يتأتى دون حل جذري كفيل بتطهير قطاع الرياضة بمكناس من رموز الفساد، وفسح المجال أمام وجوه شابة وجديدة لتولي مسؤولية التسيير، علما أن جميع فروع النادي الرياضي المكناسي تعيش على وقع هذه الأزمة التي ظلت جاثمة منذ سنوات طويلة، علما أن النادي يتوفر على ممتلكات عقارية وتجارية تحقق مداخيل مهمة، كفيلة برفع النادي المكناسي إلى مصاف أندية الصفوة، كما كان الحال في السابق.

 

وكانت مدينة مكناس قد شهدت في أكتوبر 2019 اجتماعا ضم كل رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع، ورئيس العصبة الوطنية لكرة القدم قسم الهواة، وعامل مكناس عبد الغني الصبار ورئيس مجلس جماعة مكناس عبد الله بووانو، ورئيس المكتب المديري محمد بلماحي، وعدة فعاليات رياضية، وتم الاتفاق على إيجاد صيغة توافقية، وتغليب المصلحة العامة للفريق، وذلك بتشكيل لجنة مختلطة مؤقتة تسهر على تدبير المرحلة الانتقالية الى غاية نهاية الشطر الأول من البطولة مع إمكانية التمديد إذا اقتضت الضرورة لذلك، وهي اللجنة التي ضمت كل من عادل التراب، خالد تاعرابت، حسام القاسمي، عزيز بنونة، عز الدين اليعقوبي، عبد الحق بن الشاوي، عز الدين الزروالي، بونوة مراد، دون أن تتمكن من انتشال الفريق من الأزمة؛ وهو السبب الذي يربطه بعض المراقبين بالحملة الشرسة التي استهدفت أعضاء اللجنة المؤقتة من طرف بعض "الحياحة" المدعومين من بعض المستفيدين من الأزمة التي تتخبط فيها الرياضة بمدينة مكناس، وهو الأمر الذي فرض عليهم في نهاية المطاف الانسحاب في صمت.