السبت 24 أكتوبر 2020
مجتمع

حملة واسعة لتحرير الملك العمومي بحي المسيرة بمراكش وهذه نتائجها 

حملة واسعة لتحرير الملك العمومي بحي المسيرة بمراكش وهذه نتائجها  يطالب السكان بباقي حي المسيرة بضرورة تعميم هذه الحملات
شنّت السلطة المحلية باللحقة الإدارية الحي الحسني بمراكش المنارة مساء يوم الثلاثاء 24 دجنبر 2019 حملة واسعة لتحرير الملك العمومي من أصحاب العربات المجرورة والباعة المتجولين، والفراشة ،وكذا المقاهي والمحلات التجارية الذين يحتلون الممرات العمومية، بشكل غيرقانوني، خاصة على مستوى شارعي الداخلة (الأحباس) العندليب.
وافضت الحملة التي قادها قائد الملحقة الإدارية إلى تحرير الملك العمومي مؤقتا من الأفواج الكبيرة من المحتلين، اضطرت معها رجال القوات المساعدة تارة الى التدخل بقوة من أجل إعادة الأمور إلى نصابها، خاصة بعد الشكايات المتكررة للسكان، حماية لهم  من الانحرافات التي تقع صباحا مساء، من انفلات أمني يهدد سلامة المواطنين ومن ترويج للممنوعات والسرقة، وما صارت  عليه المنطقة التي يتواجد بها المسجد التي يطرق عليه مسجد تيحيحت.
وقد عرفت العملية التي باشرها السلطة المحلية بحي المسيرة الأولى مقاومة عنيفة من طرف بعض الباعة المتجولين، الذين أصروا على ممارسة "الاحتلال "لمختلف الممرات الخاصة بالراجلين، وكذا الترامي على الشوارع والتضييق على السيارات، ناهيك على إغلاق العديد من الطرقات والممرات السكنية.
ويطالب السكان بباقي حي المسيرة بضرورة تعميم هذه الحملات على باقي الشوارع الأزقة وعدم تركها موسمية، خصوصا أن الباعة المتجولين سرعان ما يعودون إلى أماكنهم بمجرد رحيل السلطات المحلية؛ وهو ما يجعل مطلب جعل هذه الجولات والتدخلات دائما ومستمرا لردع هؤلاء.