الأحد 5 يوليو 2020
كتاب الرأي

أمين لقمان: رجاء ابتعدوا عن مناضلي الفيدرالية بالرحامنة

أمين لقمان: رجاء ابتعدوا عن مناضلي الفيدرالية بالرحامنة أمين لقمان

 فخورون بمناضلي فدرالية اليسار الديمقراطي بشبابها وأطرها وقدمائها، ونعتز بملاحظات المناضلين وآرائهم الذين نعرف معدنهم ولو لم يكونوا منظمين في هياكل الفدرالية، أما الأقزام المتطاولون الذين لا أصل لهم فنحن نعرف حقيقتهم وتاريخهم ماذا يريدون وعلى ما ينامون وحاجاتهم البسيطة التي إليها يسعون...

 

للفدرالية لجنتها المحلية المكونة من 18 عضوا ولها مجلسها الإقليمي ولها سيادتها في اتخاذ قراراتها.. أما الذين يحترفون ادعاء البطولة والطهرانية، والذين يتهمون الفدرالية إذا نزلت إلى الميدان بمحاولة الركوب على الأحداث تارة، وإذا فاوضت بالبيع والشراء، وإذا تراجعت "باعوا الماتش"... فتلك أسطوانة مشروخة نعرف جيدا الجهات التي تروجها في كل مرة.

 

نقول لهؤلاء وأولئك الذين نعرف أنهم لم يشاركوا في أي فعل احتجاجي عبر تاريخهم والذين يرفعون السقف تارة وينزلونه تارة أخرى، والذين يظهرون ويختفون فجأة والذين يطبلون لأحزاب مسؤولة عن هذا الخراب الذي تعيشه الأمة..

 

الفدرالية كانت ولا تزال وستبقى عبر التاريخ، ومناضلوها لا يتقاضون أجرة من العمالة أو المبادرة وليست لهم جمعيات صورية يسترزقون بها.. فخير لكم الابتعاد عن مناضلي الفدرالية وامتهان مهنة الذي لا يأتيه الباطل لا من أمامه ولا من خلفه,

 

من أراد قضاء حوائجه البسيطة الله يعاونوا وبلا تجذر أو  مزايدات.

 

النضال المادي والخبزي مرحلي وزائل، أما النضال الديمقراطي فهو متواصل..

 

وتحية لكل المناضلين الشرفاء.