السبت 25 يناير 2020
سياسة

لماذا حشر الرميد أنفه في لقاء سعد الدين العثماني مع كاتب الدولة الأمريكي مايك بامبيو؟!

لماذا حشر الرميد أنفه في لقاء سعد الدين العثماني مع كاتب الدولة الأمريكي مايك بامبيو؟! سعد العثماني خلال مباحثاته مع وزير الخارجية الأمريكي، وفي اليمين مصطفى الرميد
بشكل فج وأرعن فرض مصطفى الرميد نفسه وحضر المقابلة التي أجراها سعد العثماني بصفته رئيسا للحكومة مع كاتب الدولة الأمريكي في الخارجية مايك بامبيو يوم الخميس 5 دجنبر2019 .
وبما أن الدبلوماسية تغلب عليها الرموز  والطقوس والإتيكيت، فإن حضور الرميد لهذا اللقاء قد خلف، دون شك، تشويشا على أهداف هذه الزيارة التي أولاها المسؤولون أهمية كبيرة، إذ ان السؤال الذي يطرح نفسه هو ما هي أسباب حضور الرميد في مثل هذا اللقاء ودون سابق تدبير؟ وما هي الرسالة التي يريد تمريرها بحشر أنفه في اجتماع لن يضيف حضوره فيه إلا المزبد من  التشويش على المكاسب التي كان يمكن تحصيلها لو لزم الرميد مكتبه المجاور لمكتب العثماني، اللهم إذا كان هذا الأخير يستشعر ضعفا أو تهيبا من مقابلة مسؤول حكومي من طينة بامبيو ... وتلك طامة كبرى؟!