الجمعة 13 ديسمبر 2019
سياسة

سفارة الإمارات بالرباط تنظم ندوة علمية بمناسبة عام التسامح 2019

سفارة الإمارات بالرباط تنظم ندوة علمية بمناسبة عام التسامح 2019 جانب من أشغال الندوة
نظم مكتب منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة بالرباط، يوم الخمس 29 نونبر 2019، بشراكة مع سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة، ندوة علمية في موضوع دورالعمل الأكاديمي في تعزيز التسامح، حضرها سعيد مهير الكتبي، القائم بالأعمال بالنيابة بسفارة الإمارات بالرباط، وكذلك آمنة الشيحي مديرة مكتب منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة.
وأفاد بلاغ توصلت "أنفاس بريس" بنسخة، بأن أمنة الشيحي،عبرت في كلمتها الافتتاحية بأن الندوة تنظم بالمملكة المغربية الشقيقة لأنها أرض التسامح والتعايش، ولأنها دولة تضيف المتحدثة ما فتئت تكرس جهودها الحثيثة في ترسيخ القيم النبيلة والأخلاق السامية واحترام التعددية تحت قيادة الملك محمد السادس؛ وهو نفس الأمر الذي تضطلع به دولة الإمارات العربية المتحدة برئاسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.
ومن جهته استحضر سعيد مهير الكتبي، القائم بالأعمال بالنيابة بسفارة الإمارات، إعلان 2019 الشيخ خليفة بن زايد، الذي اعتبر فيه أن 2019 سنة التسامح؛ وهو الإعلان الذي يعكس النهج الذي تبنته دولة الإمارات منذ تأسيسها في أن تكون جسرا للتواصل بين شعوب العالم وثقافاته في بيئة منفتحة قائمة على الاحترام ونبذ التطرف وتقبل الآخر .
هذا بينما اعتبر الدكتور عبد الحميد عشاق منسق موسوعة السلم في تدخله؛أن الموسوعة تضم مجموعة من المشاريع الأكاديمية الكبرى التي تفتق عنها ذهن العلامة الشيخ عبد الله بن بيه في إطار المبادرات التي يقودها منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة؛ وتتجه نحو البحث عن مقاربة لاهوتية علمية متكاملة ،تستلهم فلسفة الدين العميقة ومقاصده السامية لتقدم للعالم خطابا يمنع مختلف الأزمات؛ ويبحث عن مسوغات السلم ، بدلا من مبررات الفتن والحروب.
وبعد أن أكد المتدخل الأخير الدكتور إبراهيم مشروح مدير تحرير مجلة السلم على أن هذه المجلة تشكل جناحا من أجنحة منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة ؛اختتمت أشغال الندوة بالدعوة التي وجهها الحاضرون إلى مؤسسة دار الحديث الحسنية للقيام بزيارة عمل تمهيدا لخلق شراكات علمية ومؤسساتية لتعزيز ثقافة السلم والتسامح. وبث القيم الإسلامية الحقة المبنية على الوسطية والأخوة والتعايش.