السبت 15 أغسطس 2020
جرائم

كانت على رادار " الديستي"..أمن وجدة يضع حدا لنشاط شبكة تتاجر في البشر

كانت على رادار " الديستي"..أمن وجدة يضع حدا لنشاط شبكة تتاجر في البشر الموقوفون تتراوح أعمارهم ما بين 38 و55 سنة
أسفرت عملية أمنية باشرتها المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بمدينة وجدة على ضوء معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء أمس الجمعة 29 يونيو 2019، عن توقيف ثلاثة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 38 و55 سنة، اثنان منهم من ذوي السوابق في تنظيم الهجرة السرية، وذلك للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في تنظيم الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر.
وقد مكنت الأبحاث التمهيدية المنجزة في إطار هذه القضية - حسب بلاغ توصلت به " أنفاس بريس"- من توقيف المشتبه فيهم داخل منزل بمدينة وجدة، وبرفقتهم 06 مرشحين للهجرة السرية وصاحب المسكن الذي كان يأوي المرشحين وسائق سيارة أجرة، في حين مكنت إجراءات التفتيش من حجز قارب مطاطي مزود بمحرك وسيارة، علاوة على دراجة نارية ثلاثية العجلات وهواتف محمولة.
وقد تم الاحتفاظ بالمنظمين تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، في حين تم الاستماع للمرشحين الراغبين في الهجرة غير المشروعة وسائق سيارة الأجرة وصاحب المنزل، وذلك في أفق تحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية، والكشف عن جميع المساهمين والمشاركين الضالعين في هذه الشبكة الإجرامية.
وتندرج هذه العملية، في سياق الجهود المتواصلة التي تبذلها المصالح الأمنية لمكافحة الشبكات الإجرامية التي تنشط في مجال تنظيم الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر.