الأحد 15 ديسمبر 2019
مجتمع

الخرشافي يكشف تلاعب جماعة الدار البيضاء بصفقة المحفظات المدرسية (مع فيديو)

الخرشافي يكشف تلاعب جماعة الدار البيضاء بصفقة المحفظات المدرسية (مع فيديو) محمد الخرشافي، صاحب شركة صنع المحفظات

اتهم محمد الخرشافي، صاحب شركة صنع المحفظات، المسؤولين في جماعة الدار البيضاء، بالتلاعب في دفتر تحملات صفقة المحفظات التي تم توزيعها مؤخرا، وأن بنود دفتر التحملات تم وضعها على المقاس في ضرب صارخ لمبدأ المنافسة الشريفة.

 

وشدد الخرشافي قائلا بأن الحقيبة المدرسية التي وزعتها جماعة الدار البيضاء على العديد من التلاميذ بالمؤسسات التعليمية، تشوبها الكثير من العيوب، ولم تحترم دفتر التحملات؛ مستغربا كيف تم تمرير الصفقة من طرف مصالح جماعة الدار البيضاء وسلطة الوصاية .

 

وحمل محمد الخرشافي، المسؤولية الكاملة لعبد العزيز العماري، رئيس المجلس الجماعي، بحكم أنه هو الآمر بالصرف، وبحكم أنه المسؤول على حماية مصالح المواطنين؛ طالبا منه فتح تحقيق في صفقة الحقيبة المدرسية.

 

ونفى محاورنا أن تكون الصفقة قد مرت وفق المساطر الجاري بها العمل؛ مفندا ما كان قد صرح به سابقا عبد المالك الكحيلي، نائب الرئيس المفوض له الشؤون الثقافية والرياضية بالجماعة الحضرية للدار البيضاء، بخصوص تأخر توزيع الحقيبة المدرسية .إذ كشف الكحيلي  لـ "أنفاس بريس"، عن الأسباب الحقيقية في تأخر الحقيبة المدرسية والتي تقدر كلفتها المالية بـ 3 مليون درهم؛ مبرزا أن الصفقة كان يجب أن تتم الإعلان عنها في شهر يونيو 2019، لكن بسبب إعادة هيكلة الموارد البشرية في جماعة الدار البيضاء، وتعيين رؤساء جدد للأقسام والمصالح، تأخر الإعلان عن الصفقة إلى حدود شهر غشت، بعدها وجدنا أن الشركة الأولى، التي فازت بالصفقة لديها مشاكل قانونية لا تسمح بان تأخذ الصفقة. فمررنا للعرض الثاني في لائحة الذين تقدموا للصفقة، وبعد أسبوع أرسل لنا رسالة يخبرنا بأنه لن يستطيع الالتزام ببنودها ويعلن انسحابه منها، فتم اعتماد عرض الذي تقدمت به الشركة الثالثة، وهي من مدينة مكناس، حيث من المنتظر أن يتم تسليم الكتب في أقرب وقت.

 

وعلاقة بالموضوع أكدت مصادر "أنفاس بريس"، من داخل الهيئة التربوية، أن التلاميذ ببعض المؤسسات التعليمية بالدار البيضاء لم يتوصلوا بالحقيبة المدرسية لحد كتابة هذه السطور، وأن ما تسلموه هو بعض الكتب المدرسية والدفاتر دون المحفظات، مع العلم أن مصالح جماعة الدار البيضاء -تؤكد مصادرنا- شرعت في توزيع الحقيبة المدرسية في الأسبوع الماضي، وظل التلاميذ، خاصة الذين يدرسون في المستوى الأول ابتدائي، بدون حقيبة رغم مرور ثلاثة اشهر عن انطلاق الموسم الدراسي.